Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
اميرة الكون

لسان الدين بن الخطيب.. جَاءَتْ مُعَذِّبَتِي فِي غَيْهَبِ الغَسَقِ

Recommended Posts

لسان الدين بن الخطيب

713 – 776 هـ / 1313 – 1374 م



هو محمد بن عبدالله بن سعيد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله الشهير بلسان الدين بن الخطيب.
وزير مؤرخ أديب نبيل.
كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ بغرناطة. واستوزره سلطانها أبو الحجاج يوسف بن إسماعيل (سنة 733هـ) ثم ابنه (الغني بالله) محمد، من بعده. وعظمت مكانته. وشعر بسعي حاسديه في الوشاية به، فكاتب السلطان عبد العزيز بن علي الميني، برغبته في الرحلة إليه.
وترك الأندلس خلسة إلى جبل طارق، ومنه إلى سبتة فتلمسان (سنة773) وكان السلطان عبد العزيز بها، فبالغ في إكرامه، وأرسل سفيراً من لدنه إلى غرناطة بطلب أهله وولده، فجاؤوه مكرمين.
واستقر بفاس القديمة. واشترى ضياعاً وحفظت عليه رسومه السلطانية. ومات عبدالعزيز، وخلفه ابنه السعيد بالله، وخلع هذا، فتولى المغرب السلطان (المستنصر) أحمد بن إبراهيم، وقد ساعده (الغني بالله) صاحب غرناطة مشترطاً عليه شروطاً منها تسليمه (ابن الخطيب) فقبض عليه المستنصر)). وكتب بذلك إلى الغني بالله، فأرسل هذا وزيره (ابن زمرك) إلى فاس، فعقد بها مجلس الشورى، وأحضر ابن الخطيب، فوجهت إليه تهمة (الزندقة) و (سلوك مذهب الفلاسفة) وأفتى بعض الفقهاء بقتله، فأعيد إلى السجن.
ودس له رئيس الشورى (واسمه سليمان بن داود) بعض الأوغاد (كما يقول المؤرخ السلاوي) من حاشيته، فدخلوا عليه السجن ليلاً، وخنقوه. ثم دفن في مقبرة (باب المحروق) بفاس. وكان يلقب بذي الوزارتين: القلم والسيف؛ ويقال له (ذو العمرين) لاشتغاله بالتصنيف في ليله، وبتدبير المملكة في نهاره.
ومؤلفاته تقع في نحو ستين كتاباً، منها (الإحاطة في تاريخ غرناطة)، و(الإعلام فيمن بويع قبل الاحتلام من ملوك الإسلام) في مجلدين، طبعت نبذة منه، و(اللمحة البدرية في الدولة النصرية).


ومن أشهر ما كتب :

جَاءَتْ مُعَذِّبَتِي فِي غَيْهَبِ الغَسَقِ

كَأنَّهَا الكَوْكَبُ الدُرِيُّ فِي الأُفُقِ

فَقُلْتُ نَوَّرْتِنِي يَا خَيْرَ زَائِرَةٍ

أمَا خَشِيتِ مِنَ الحُرَّاسِ فِي الطُّرُقِ

فَجَاوَبَتْنِي وَ دَمْعُ العَيْنِ يَسْبِقُهَا

مَنْ يَرْكَبُ البَحْرَ لا يَخْشَى مِنَ الغَرَقِ


*********************

أعاتِبُ دهرا لا يُصيخُ إلى عَتْبِ وأسألُهُ صفْحاً ومالي من ذَنْب

وأعْلِنُ بالشَّكْوى إلى غير راحِم فأشْكُو وقد عزَّ العزاءُ إلى ربي

أبا حسَنٍ ما للزمان يَنُوشُني كأنك لم تعْلمْ بوُدِّي ولا حُبِّي 

ومن لي بأقوام علَيَّ تألَّبوا أسالِمهُم دَهْري ويَسْعَوْن في حربي

وأنت علي قد علِمَتْ تَشَيُّعي فكُن ناصري وادْرَأ جموعَ بني حَرْبِ 


********************

الحمدُ لله مَوْصُولا كما وجبا فهو الذي برداء العِزّة احْتَجَبا

الباطِن الظّاهرِ الحق الذي عَجَزَتْ عنه المدارِكُ لما أمْعَنَتْ طَلَبا 

علا عنِ الوصْفِ مَن لا شيءَ يُدْرِكُه وجَلَّ عن سبَبٍ من أوْجَدَ السّببا

والشُّكرُ للهِ في بدْءٍ ومُخْتَتَم فالله أكرَمُ من أعْطى ومَنْ وَهَبا

ثم الصّلاة ُ على النُّورِ المبينِ ومن آياته لَمْ تَدَعْ إفْكاً ولا كَذِبا

مُحَمَّدٌ خيرُ من تُرْجى شَفاعتُهُ غداً وكُلّ امرىء ٍ يُجْزَى بما كَسَبا 

*****************

من لي به أسمر حلو اللِّما 

أهيف ماضي الهجْرِ مرهوبَه

كالنَّحلِ في رقة خصرٍ وفي 

لسع متى تشاء ومقلوبَه


******************

كنتُ آسي على زمانٍ تقضَّى 

أخلق الدَّهر منه ثوباً قشيبا

فتأسَّيْت حين أبصرتُ فود الليل 

قد عمهُ الصَّباح مشيبا 

*****************

جادك الغيـث إذا الغيـث همـى "" يـا زمـان الوصـل بالأنـدلـس 

لـم يكـن وصـلـك إلا حلـمـا "" في الكرى أو خلسـة المختلـس 

إذ يقـود الدهـر أشتـات المنـى "" ننقـل الخطـو علـى ما تـرسـم 

زمـرا بـيـن فُــرادى وثـنـا "" مثلمـا يدعـو الحجيـج الموسـم 

والحيا قد جلـل الـروض سنـا "" فثغـور الزهـر فـيـه تبـسـم 

وروى النعمان عن مـاء السمـاء "" كيف يـروي مالـكٌ عـن أنـس 

فكسـاه الحسـن ثوبـاً مُعلـمـاً "" يزدهـي منـه بأبهـى ملبـس

Share this post


Link to post
Share on other sites

شكرا جزيلا على الموضوع الراقى الف تحيه وتقدير

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.