Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Admin_Nb

خاص: غرفة جهنم ... محرقة الأسد

Recommended Posts







دمشق، سوريا، 4 فبراير، (آية الحسن، خاص أخبار  الآن) --
يستمر نظام الأسد وشبيحته بممارساتهم الإجرامية التي لم يتوقفوا عنها من لحظة انطلاق الثورة السورية وحتى الآن، فبعد تسريب صور الضحايا اللذين قضوا نحبهم في المشافي العسكرية وأقبية المخابرات. اكتشفنا اليوم أن معين إجرام الأسد لا ينضب فكلما كُشفت طريقة يبتكر طرق غيرها.

من صاحب هذه الغرفة ...؟ 
الشبيحة أو كما أصبحوا يعرفون رسمياً باسم جيش الدفاع الوطني، يقومون بالأفعال نفسها التي يقوم بها رجال الأمن بداية ًمن الاعتقال والتحقيق والإعدام الميداني انتهاءً بغرفة جهنم.اكتشف هذه الغرفة الأهالي في جنوب العاصمة دمشق وتحديداً في حي التضامن الذي يسيطر عليه الشبيحة بشكل كامل، عن طريق سائق تكسي من سكان الحي. والقصة حسب رواية أحد أصدقاء السائق هي: "طلب من السائق أحد رجال الأمن أن يساعده بنقل مسروقاته، وأثناء خروجه من الحي شاهده أحد الشبيحة الذي يُقال بأنه على خلاف مع رجل الأمن صاحب المسروقات والذي اعتمد بيوت الأهالي المهجورة والمدمرة لسرقاته ومصالحه الشخصية وهو غريب عن الحي طبعاً، فتوعد الشبيح سائق التكسي بأن يريه غرفة جهنم". يقول صديق مقرب من سائق التكسي المختفي منذ أكثر من أسبوع بأنهم رأوه آخر مرة مع رجل الأمن ذاته وطلبوا منه ألا يساعده بنقل المسروقات لكنه لم يسمع منهم.

ماذا يجري داخل الغرفة ...؟ 
هي غرفة في بناء سكني مهجور في جزء غير مأهول من الحي، يعتمدها الشبيحة كمحرقة للجثث لإخفاء هويتها وطمس معالمها، وبشكل دوري تتصاعد النيران وباعتبار أننا في فصل الشتاء فالشبيحة يوهمون الناس بأنهم يشعلون النار للدفء. ليس من الضروري أن تكون الجثث المحروقة تابعة لمعارضين معتقلين أو مختطفين، بل تستخدم أيضاً لتصفية الأعداء وكل من يقف بوجه مصالح الشبيحة أو يسير بعكس مايريدون ويأمرون.وبالتالي فإن غرفة جهنم هي محرقة للجثث التي لا نعرف إن كانت تُحرق بعد التعذيب أو حتى إذا كان الشخص يُحرق وهو حيّ ويترك حتى يموت.
جثث مكدسة تجاوز عددها 100 جثة داخل هذه الغرفة مخفية المعالم مشوهة تماماً مركونة حتى يبت الأمر بمصيرها، لكن الأمر الذي تأكدنا منه بأنهم كلهم مواطنون سوريون من مختلف الطوائف والمذاهب وحتى أن معظمهم من سكان الحي الذين هم على خلاف مع الشبيحة.

ما من نهاية لجهنم الأسد ..
بعد أن عرف عدد قليل من سكان الحي بأمر هذه الغرفة نستطيع أن نتنبأ بمصير من اختفى أو خطف من الحي أو من الأحياء المجاورة كمخيم اليرموك ويلدا ودف الشوك فهو إن لم يكن بإحدى الفروع الأمنية فهو حتماً في غرفة جهنم. ولكن الأهم من ذلك أن إجرام نظام الأسد مستمر، وما يصرحون به في المؤتمرات الدولية بأن مصير الشعب السوري يقرره بنفسه وأنهم يريدون حلولاً تنهي مأساة الشعب كلها أكاذيب وادعاءات، فتعددت أسباب مأساة الشعب والموت واحد وحتمي، والذي لم يمت جوعاً سيموت حرقاً أو ربما قهراً . 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.