Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Pr!nCe LoVeR

من نصائح شيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد
فهذا المووضوع جعلته نصرا وفخرا لشيخنا المجاهد ناصر السنة قامع البدعه العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى
نقلا لنصائحه الطيبة المباركة النافعه لطلبة العلم ولعامة الأسلام والمسلين

فقال حفظه الله تعالى

نصيحة بالاهتمام بكتب السلف وسبب الرد على أهل البدع
قال الشيخ ربيع :
((وإني
لأنصح الشباب الذين يريدون وجه الله والدار الآخرة؛ أن يقرؤا هـذا الكتاب :
"الفـرق بـين النصيحة والتعيير"، وما شابهه من كلام السلف ـ رضوان الله
عليهم ـ ، ولا سيما كتابات ابن تيمية، وابن القيم، وقراءة جهادهم ونضالهم
لنصرة السنة والحق، ودحض الباطل والبدع والترهات، التي يدعو إليها أهل
البدع ومن تولاهم، سواء في مؤلفات، أو في مقالات، أو محاضرات؛ فإن بلاءهم
قد عَمَّ وطَمَّ .

نسأل الله أن يفك أسر المأسورين، والمكبلين بأغلال وقيود أهل الكيد من أهل البدع .
والله
يعلم أننا لا نرد على أهل البدع إلا لإنقاذ المخدوعين والمغرورين بأهل
البدع والباطل؛ فنُقَابَل منهم إما بالنفور والإعراض عما نكتب، أو بالاتهام
الباطل، وإشاعة هذا الاتهام في صفوف الشباب؛ لصدهم عن إدراك الحق، حتى
يعيشوا في عماية تامة عن معرفة واقعهم المرير، الذي ساقهم إليه أهل الأهواء
.))


من كتاب المحجة البيضاء


نصيحة مخلصة للشباب المسلم


قال الشيخ ربيع :
((وإنني أوجه نصيحة مخلصة للشباب المسلم :
1- أن يكون من أول مزاياه : حب الحق والإلحاح في البحث عنه ونصرته .
2-
وأن يهدأ ويستريح من العيش في دوامة العواطف العمياء والتعصب المقيت لهذا
الشخص أو ذاك؛ فإن هذا الأسلوب يدخله في عِدادِ من قال الله فيهم :

(وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُون ). ))

من كتاب أهل الحديث هم الطائفة المنصورة




صيحة في الحذر من مكائد أهل البدع واخذ العلم عن الأكابر

قال الشيخ ربيع :
((وأنصح
الشباب السلفي في العالم الذين يخدعون من الحزبيين والمبتدعين أن يكونوا
على غاية الحذر من تلبيس هؤلاء وفتنتهم وشرورهم ولا سيما الذين يلبسون
اللباس التقوى ، ويحاربون أهل التوحيد ودعاتهم حرباً لا يُعرف مثلها من أشد
أهل البدع ، أحذرهم من هؤلاء أشد التحذير وأنفرهم والله حباً لهم وأريد أن
يسيروا في طريق السلف ، وهم والله في غنيةٍ عنه لأنه لا يأتيهم إلا
بالقواعد الباطلة والهراء والكلام الفاسد ، فأحذرهم منه ومن ألاعيبه
وأكاذيبه وتلبيساته ، وأن يعتبروا أن الإسلام لا يؤخذ من أمثال هؤلاء .

وقد قال علماء السلف كابن المبارك وأمثاله :
" إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم " .
فلا
يؤخذ الدين من الملبسين الأدعياء ، ولا من الواضحين في الضلال ، ولا من
غيرهم ، وإنما يأخذون العلم من أهل العلم الثقات العدول الموالين في الله
والمعادين فيه والمنابذين للباطل والداعين إلى الحق وإلى الهدى المستقيم ،
عليهم أن يختاروا ويتثبتوا ولا يتسرعوا فيسمعوا أو يقرؤوا لكل من هب ودب ؛
لأن كثيراً منهم في مرحلة البداية لا يميزون بين حقٍ وباطل فيقرؤون لأمثال
من ذكرت فيخرجونه عن منهج الله إلى مناهجهم الفاسدة ، فليحذروا تلك المقولة
المضللة :

" نقرأ في الكتب ونسمع من الأشخاص وما كان من حقٍ أخذناه ، وما كان من باطلٍ رددناه " )).




نصيحة بطلب العلم النافع والحذر من أهل البدع ومكرهم
قال الشيخ ربيع:
((فأنصح الشباب السلفي :
أولاً:
أن يطلبوا العلم وأن يجالسوا أهل الخير وأن يحذروا أهل الشر، فإن الرسول
الكريم عليه الصلاة والسلام ضرب مثلاً للجليس السوء وآثاره السيئة، والجليس
الخير وآثاره الطيبة، فقال: (( مثل الجليس الصالح والجليس السوء، كحامل
المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن
تجد منه ريحاً طيبة، - يعني أنت رابح و مستفيد منه على كل حال من الأحوال،
لا تجد منه إلا الخير، كالنخلة كلها خير، وكلها نفع كما هو مثل المؤمن -
والجليس السوء كنافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن لا تسلم من دخانه ))
[18] فالأذى لابد لاحق بك، والشر لا بد أن يلحق بك، جسيماً أو خفيفاً،
فإذا كان لابد من الضرر من مجالسة أصحاب السوء، فلماذا تحرص على مجالستهم
ومخالطتهم ما دليلك على الجواز، الرسول
r حَذَّر ، الرسول r أنذر، الرسول r

بَيَّن الخطر فما هو عذرك ، و أئمة الإسلام حَذروا وأنذروا ، ونفذوا
توجيهات الرسول عليه الصلاة والسلام ، وتوجيهات القرآن الكريم والسنة،
فبأيِّ دليل تخالف منهج أهل السنة والجماعة، وتتحدى إخوانك الذين يحبون لك
الخير، ويخافون عليك من الوقوع في الشر.

فأنا
أنصح الشبابٍ السلفي أينما كانوا، وأينما نزلوا، أن يدرسوا منهج السلف،
وأن يعرفوا قدْر أهل السنة والجماعة، وأن يدركوا فيهم أنهم أهل النصح، وأهل
الخبرة، وما يقولونه –والله - يتحقق فيمن يأخذ بقولهم أو يخالفهم، فمن
خالفهم؛ فالغالب عليه الوقوع في الباطل، والوقوع في الشر، ومن استفاد منهم
سَلِمَ ونجى،والسلامة والنجاة لا يعدلها شيء.

وإذا
كان كبار السلف من أمثال أيوب السختياني ، وابن سيرين، ومجاهد، وغيرهم، لا
يطيقون أن يسمعوا كلمة أو نصف كلمة من أهل الباطل، ولا يسمحون لك أن تناظر
أهل البدع؛ لأن المناظرة تجرك إلى الوقوع في الفتنة، فهم أهل خبرة، وأهل
ذكاء، وأهل نصح، فأوصي الشباب أن يستفيدوا:

أولاً: من كتاب الله .
ثانياً: من سنة رسول الله r .
ثالثاً: من توجيهات ومواقف السلف الصالح


منقول مع تصرف

Share this post


Link to post
Share on other sites
أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ

لك الشكر من كل قلبي

Share this post


Link to post
Share on other sites

نشكرك على المرور   

نشكرك على الموضوع   

نوت الموضوع   

نتضر منك  مواضيع اخرى  

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.