Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
ali2012

روح وريحان روح و ريحان منتدى اسلامي . نور الإسلام وضيّ الهدى ... على نهج أهل السنّة والجماعة !

Recommended Posts

رحاب اية

فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ. خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ. يَخْرُجُ
مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ. إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ.
يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ. فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ

أي فلينظر الإنسان من أي شيء خلق وإلى أي شيء صار .. إنه خلق من ماء دافق
يخرج من بين الصلب والترائب ، خلق من هذا الماء الذي يجتمع من صلب الرجل
وهو عظام ظهره الفقارية ومن ترائب المرأة وهي عظام صدرها العلوية..
والمسافة الهائلة بين المنشأ والمصير .. بين الماء الدافق الذي يخرج من بين
الصلب والترائب وبين الإنسان المدرك العاقل المعقد التركيب العضوي والعصبي
والعقلي والنفسي .. توحي بأن هنالك يدا خارج ذات الإنسان هي التي تدفع
بهذا الشيء المائع الذي لا قوام له ولا إرادة ولا قدرة .. حتى تنتهي به إلى
هذه النهاية الماثلة ..

وتؤكد الحقيقة الأولى التي أقسم عليها بالسماء والطارق . كما تمهد للحقيقة
التالية .. حقيقة النشأة الآخرة التي لا يصدقها المشركون . ( إنه على رجعه
لقادر . يوم تبلى السرائر . فما له من قوة ولا ناصر ) إنه - الله الذي
أنشأه ورعاه - إنه لقادر على رجعه إلى الحياة بعد الموت ، وإلى التجدد بعد
البلى ، تشهد النشأة الأولى بقدرته ، كما تشهد بتقديره وتدبيره .

( يوم تبلى السرائر ) .. السرائر المكنونة ، المطوية على الأسرار المحجوبة
.. يوم تبلى وتختبر ، وتتكشف وتظهر . ( فما له من قوة ولا ناصر ) .. ما له
من قوة في ذاته ، وما له من ناصر خارج ذاته .




حديث اليوم

‏عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
"مَنْ أَحَبّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي
أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ". رواه مسلم

قوله صلى الله عليه وسلم: "من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره
فليصل رحمه" ينسأ: أي يؤخر، والأثر: الأجل؛ لأنه تابع للحياة في أثرها،
وبسط الرزق توسيعه وكثرته وقيل البركة فيه. وأما التأخير في الأجل ففيه
سؤال مشهور وهو أن الآجال والأرزاق مقدرة لا تزيد ولا تنقص: {وَلِكُلِّ
أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ
يَسْتَقْدِمُونَ} [الأعراف: 34] وأجاب العلماء بأجوبة الصحيح منها أن هذه
الزيادة بالبركة في عمره والتوفيق للطاعات وعمارة أوقاته بما ينفعه في
الآخرة وصيانتها عن الضياع في غير ذلك. والثاني أنه بالنسبة إلى ما يظهر
للملائكة وفي اللوح المحفوظ ونحو ذلك، فيظهر لهم في اللوح أن عمره ستون سنة
إلا أن يصل رحمه فإن وصلها زيد له أربعون، وقد علم الله سبحانه وتعالى ما
سيقع له من ذلك وهو من معنى قوله تعالى: {يمحو الله ما يشاء ويثبت فيه}
النسبة إلى علم الله تعالى وما سبق به قدره ولا زيادة بل هي مستحيلة،
وبالنسبة إلى ما ظهر للمخلوقين تتصور الزيادة وهو مراد الحديث.

قال العلماء: وحقيقة الصلة العطف والرحمة، فصلة الله سبحانه وتعالى عبارة
عن لطفه بهم ورحمته إياهم وعطفه بإحسانه ونعمه أوصلتهم بأهل ملكوته الأعلى
وشرح صدورهم لمعرفته وطاعته.

قال القاضي عياض: ولا خلاف أن صلة الرحم واجبة في الجملة وقطيعتها معصية
كبيرة، قال: والأحاديث في الباب تشهد لهذا، ولكن الصلة درجات بعضها أرفع من
بعض، وأدناها ترك المهاجرة وصلتها بالكلام ولو بالسلام، ويختلف ذلك
باختلاف القدرة والحاجة، فمنها واجب ومنها مستحب، لو وصل بعض الصلة ولم يصل
غايتها لا يسمى قاطعاً، ولو قصر عما يقدر عليه وينبغي له لا يسمى واصلاً،
قال: واختلفوا في حد الرحم التي تجب صلتها فقيل: هو كل رحم محرم بحيث لو
كان أحدهما ذكراً والآخر أنثى حرمت مناكحتهما، فعلى هذا لا يدخل أولاد
الأعمام ولا أولاد الأخوال، واحتج هذا القائل بتحريم الجمع بين المرأة
وعمتها أو خالتها في النكاح ونحوه وجواز ذلك في بنات الأعمام والأخوال،
وقيل هو عام في كل رحم من ذوي الأرحام في الميراث يستوي المحرم وغيره، ويدل
عليه قوله صلى الله عليه وسلم: "ثم أدناك أدناك". هذا كلام القاضي، وهذا
القول الثاني هو الصواب، ومما يدل عليه الحديث الذي ورد في أهل مصر: فإن
لهم ذمة ورحماً، وحديث: (إن أبر البر أن يصل أهل ود أبيه)، والله أعلم



من روائع الشعر

حقيقٌ بالتواضعِ من يَموتُ * ويكفي المرءَ من دُنْياهُ قوتُ
فيا هذا سترحلُ عن قريبٍ * إِلى قومٍ كلامُهمُ سكوتُ
علي بن أبي طالب




حكمة اليوم

كُلٌّ يحصد ما زرع ويجزى بما صنع.



دعاء اليوم

اللَّهُمَّ يا مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنا على طاعَتِكَ.





من قصص الصالحين

توبة أبي سفيان بن الحارث رضي الله عنه

كان أبو سفيان بن الحارث أخا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة
أرضعته حليمة وكان يألف رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان له تِرباً (أي
صديقا) فلما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عاداه عداوة لم يعاد أحد قط
مثلها وهجا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فمكث عشرين سنة عدوا
لرسول الله صلى الله عليه وسلم يهجو المسلمين ويهجونه ولا يتخلف عن موضع
تسير فيه قريش لقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إن الله ألقى في قلبه
الإسلام .

قال أبو سفيان: فقلت: من أصحب ومع من أكون؟ قد ضرب الإسلام بِجِرانه (أي
ثبت أمره) فجئت زوجتي وولدي فقلت: تهيئوا للخروج فقد أظل قدوم محمد قالوا:
قد آن لك أن تبصر أن العرب والعجم قد تبعت محمداً وأنت موضع في عداوته وكنت
أولى الناس بنصره فقلت لغلامي مذكور: عجل بأبعرة (جمع بعير) وفرس قال: ثم
سرنا حتى نزلنا الأبواء وقد نزلتْ مقدِّمةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم
(أي مقدمة جيشه) الأبواء فتنكرتُ وخِفت أن أقتل وكان رسول الله صلى الله
عليه وسلم قد نذر دمي فخرجت على قدمي نحواً من ميل وأقبل الناس رسلاً رسلاً
فتنحيت فَرَقاً (أي خوفا) من أصحابه فلما طلع في موكبه تصديت له تلقاء
وجهه فلما ملأ عينيه مني أعرض عني بوجهه إلى الناحية الأخرى فتحولت إلى
ناحية وجهه الأخرى فأعرض عني مراراً فأخذني ما قرب وما بعد وقلت: أنا مقتول
قبل أن أصل إليه! وأتذكر بره ورحمه فيمسك ذلك مني وقد كنت لا أشك أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه سيفرحون بإسلامي فرحاً شديداً لقرابتي
برسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأى المسلمون إعراض رسول الله صلى الله
عليه وسلم عني أعرضوا عني جميعاً فلقيني ابن أبي قحافة معرضاً عني ونظرت
إلى عمر يغري بي رجلاً من الأنصار فقال لي: يا عدو الله! أنت الذي كنت تؤذي
رسول الله صلى الله عليه وسلم وتؤذي أصحابه قد بلغت مشارق الأرض ومغاربها
في عداوته فرددت بعض الرد عن نفسي واستطال علي ورفع صوته حتى جعلني في مثل
الحرجة من الناس يسرون بما يفعل بي قال: فدخلت على عمي العباس فقلت: يا عم!
قد كنت أرجو أن يفرح رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامي لقرابتي وشرفي
وقد كان منه ما رأيت فكلمه في ليرضى عني قال: لا والله لا أكلمه كلمة أبداً
بعد الذي رأيت إلا أن أرى وجهاً إني أُجِلّ رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأهابه فقلت: يا عم! إلى من تكلني؟ قال: هو ذاك! قال: فلقيت عليًّا فكلمته
فقال: لي مثل ذلك فرجعت إلى العباس فقلت: يا عم فكف عني الرجل الذي يشتمني
قال: صفه لي فقلت: هو رجل آدم شديد الأدمة قصير دحداح بين عينيه شحة قال:
ذاك نعيمان بن الحارث النجاري فأرسل إليه فقال: يا نعيمان! إن أبا سفيان
ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن أخي وإن يكن رسول الله صلى الله
عليه وسلم ساخطاً عليه فسيرضى عنه فكف عنه فبعد لأْي (أي جهد ومشقة) ما كف
وقال: لا أعرِض له، قال أبو سفيان: فخرجت فجلست على باب منزل رسول الله صلى
الله عليه وسلم حتى راح إلى الجحفة وهو لا يكلمني ولا أحد من المسلمين
وجعلت لا ينزل منزلاً إلا أنا على بابه ومعي ابني جعفر قائم فلا يراني إلا
أعرض عني فخرجت على هذه الحال حتى شهدت معه فتح مكة وأنا في خيله التي
تلازمه حتى نزل الأبطح فدنوت من باب قبته فنظر إلي نظراً هو ألين من ذلك
النظر الأول ورجوت أن يبتسم ودخل عليه نساء بني عبد المطلب ودخلتْ معهن
زوجتي فرقَّقَتْه عليَّ وخرج إلى المسجد وأنا بين يديه لا أفارقه على حال
حتى خرج إلى هوازن فخرجت معه وقد جمعت العرب جمعاً لم تجمع مثله قط وخرجوا
بالنساء والذرية والماشية فلما لقيتهم قلت: اليوم يرى أثري إن شاء الله.

فلما لقيناهم حملوا الحملة التي ذكر الله:" ثم وليتم مدبرين" وثبت رسول
الله صلى الله عليه وسلم على بغلته الشهباء وجرد سيفه فاقتحمت عن فرسي
وبيدي السيف صَلتاً قد كسرت جفنه والله يعلم أني أريد الموت دونه وهو ينظر
إليَّ وأخذ العباس بلجام البغلة فأخذت بالجانب الآخر فقال: من هذا! فقال
العباس: أخوك وابن عمك أبو سفيان بن الحارث فارض عنه أي رسول الله قال: قد
فعلت فغفر الله له كل عداوة عادانيها فأقبل رجله في الركاب ثم التفت إلي
فقال: أخي لعمري! ثم أمر العباس فقال: ناد يا أصحاب سورة البقرة! يا أصحاب
السمرة! يا للمهاجرين! يا للأنصار! يا للخزرج! فأجابوا: لبيك داعي الله!
وكرّوا كَرّة رجل واحد قد حطموا الجفون وشرعوا الرماح وخفضوا عوالي الأسنة
وأرقلوا إرقال الفحول (أرْقَلَ: أسْرَعَ في مشيه) فرأيتني وإني لأخاف على
رسول الله صلى الله عليه وسلم شروع رماحهم حتى أحدقوا (أي أحاطوا) برسول
الله صلى الله عليه وسلم وقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:" تقدم
فضارب القوم! فحملت حملة أزلتهم عن موضعهم وتبعني رسول الله صلى الله عليه
وسلم قدماً في نحور القوم ما يألو ما تقدم فما قامت لهم قائمة حتى طردتهم
قدر فرسخ وتفرقوا في كل وجه.

وذكر ابن عبد البر بإسناده عن عائشة رضي الله عنها قالت: مر علينا أبو
سفيان بن الحارث فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: هلمي يا عائشة حتى
أريك ابن عمي الشاعر الذي كان يهجوني أول من يدخل المسجد وآخر من يخرج منه
لا يجاوز طَرْفه شراك نعله. وروي أنه كان لا يرفع رأسه إلى النبي صلى الله
عليه وسلم حياء منه، وقال عند موته: لا تبكوا علي فما تنطفت بخطيئة منذ
أسلمت وبكى على النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً ورثاه...

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.