Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
~الاميرة ندى~

قصَّة العابد الصغير

Recommended Posts

قصَّة العابد الصغير


قصَّة العابد الصغير






بدأت قصة هذا العابد الصغير عندما قال له ابن عمه: إن الذي يُصلِّي يحبه الله. ومنذ تلك اللحظة وهو محافظٌ على الصلوات جميعها.. بل في الصف الأول بل خلف الإمام.





وإذا سألتَه: لماذا تصلي فإنه يجيب بكل بساطة وعفوية ( علشان الله يحبني ).





في يوم من الأيام ارتفعت حرارة مسفر واحمرت عيناه من شدة المرض.. فلما رأى أباه خارجاً سأله إلى أين تذهب يا أبي؟.





فقال: إلى المسجد لصلاة العصر، فقام من حُضْن أمه وقال لأبيه: سوف أذهب معك إلى المسجد، فقال له: لكن أنت مريض وحرارتك مرتفعة.





قال مسفر: أذهب إلى المسجد والله يشفيني لأنه يُحبُّ الذين يصلون، يقول صاحبنا فذهب إلى المسجد وصلى وخرج من المسجد ووالله الذي لا إله إلا هو خرج معافى كأن لم يكن به شيء.





لم تنته القصة عند هذا فقد ذهب مسفر لزيارة عمته ولما أراد أبوه أن يرجعه إلى البيت أبى الرجوع، بل قال أريد البقاء مع عمتي وهي الآن أمي أصبح يناديها بأمي، أتدرون ما السبب؟.





السبب أن زوج عمته مُؤَذِّن ويأخذه إلى المسجد مبكراً وهو يحب التبكير إلى الصلاة.




يقول
زوج عمته: والله ما ينام حتى يصلي الفجر والله يأبى النوم حتى يصلي الفجر
كلما اتصلت أمه قال لها: اسمعي أماه ( الله اكبر الله اكبر ) يرفع على
مسامعها الأذان.






وأقول: أما آن الأوان أن نربي أبنائنا وصغارنا على: ( مُرُوهم لسبع واضربوهم لعشر ) لماذا لا نهتمَّ بهذه الفئة الغالية على نفوسنا جميعا حتى نزرع الإيمان والتُّقى في قلوبهم..





المصدر: شريط " من أحوال العابدين " للشيخ: خالد الراشد.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.