Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
alfahloy-alfahloy

عرش نادال في رولان جاروس بين تميمة حظ فيدرر وثقة ديوكوفيتش 2014

Recommended Posts





سيكون عشاق التنس على موعد خلال أيام مع رولان جاروس ، ثاني بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى التي يستعين فيها السويسري روجيه فيدرر بـ"تميمة حظه" ، في مواجهة الثقة الكبيرة التي بات يملكها الصربي نوفاك ديوكوفيتش ، ووضعت تحديات وأعباء جديدة على كاهل المصنف الأول عالميا بين لاعبي التنس المحترفين ، الإسباني رافائيل نادال.

وابتعد فيدرر عن المنافسات لمدة أسبوع كي يكون بجوار زوجته ميركا أثناء وضع توأمه الثاني ليو وليني ، ما كلفه ليس فقط لقب بطولة مدريد التي غاب عنها، وإنما الخروج كذلك من مباراته الافتتاحية لبطولة روما أمام الفرنسي جيرمي شاردي ، نظرا لأنه لم يكن مستعدا بالقدر الكافي لخوض منافسات "بروفة" رولان جاروس.

ولكن نظرا لأن فيدرر يولي أهمية كبيرة لأسرته ، يبدو أن أفرادها يردون له الجميل ، بطريقة أو بأخرى ، على الأقل "القدامى" منهم.

ففي نفس العام الذي ولدت فيها ميركا التوأم الأول لفيدرر ، ميلا روز وتشارلين ريفا في 2009 ، توج فيدرر بلقبين ضمن بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى ، أحدهما في رولان جاروس بعد أن تكفل روبن سودرلينج بمساعدة من الإصابة بالإطاحة بنادال في الدور الرابع.

وبجانب لقب رولان جاروس ، الوحيد الذي يحققه فيدرر في العاصمة الفرنسية ، توج "المايسترو" في ذلك العام بلقب بطولة ويمبلدون ، فضلا عن بطولتي سينسيناتي ومدريد لتنس الأساتذة.

وقد تكون أربعة ألقاب في موسم ليس بالأمر الكبير بالنسبة لفيدرر ، الذي حقق 12 لقبا عام 2006 ، بينها أستراليا المفتوحة وويمبلدون وأمريكا المفتوحة، لكنه جاء بعد موسم متواضع، اكتفى فيه بلقب واحد في بطولات الجراند سلام، بعد خسارته نهائي أستراليا المفتوحة وأمريكا المفتوحة، ما جعل من توأمه "تميمة حظ" في ذلك الموسم.

ويقول فيدرر "أنا بحالة جيدة من الناحية البدنية، وهذا أمر هام في هذا التوقيت من العام. أعتقد أنني تغلبت على نتائجي السيئة التي حققتها العام الماضي. لعبت بشكل قوي في التدريبات ، وأعتقد أنني مستعدا للعب مباراة طويلة ، أو مباريات متواصلة".

ورغم ذلك، يأمل "المايسترو" في أن تسري نفس "التعويذة" مع توأمه الجديد، ليس فقط لاستكمال رحلة عودته الناجحة بعد موسم ربما يكون الأسوأ له على الإطلاق، وإنما لمواجهة لاعبين يتحلون بالثقة التي يتمتع بها ديوكوفيتش ، ومساعي نادال للتفوق على نفسه في المقام الأول.

فديوكوفيتش أكد أنه بات يتحلى بـ"ثقة كبيرة" بعد التغلب على نادال في المواجهات الأربعة الأخيرة التي جمعت بينهما، وآخرها في نهائي بطولة روما لتنس الأساتذة.

وعقب إعلان القرعة ، قال الصربي "هذا العام لعبت بشكل جيد للغاية على الأراضي الترابية ، أعتقد أنني خضت مباريات بطولية ضد نادال. أعتقد أنني كل عام أقترب بشكل أكبر من الفوز بهذا اللقب ، وهذا يجعلني أواجه منافسات البطولة بثقة أكبر".

وأهمية تلك المباراة على مستوى "ثقة" ديوكوفيتش لا تكمن فقط في الندية الشديدة التي شهدتها ، وخاصة في نهايتها ، ولا لكون خصمه "ملك الأراضي الترابية" ، وإنما كذلك لتوقيتها ، فقد جاءت مباشرة قبل بطولة رولان جاروس ، الوحيدة التي تغيب عن خزائنه من بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى.

كما أنها جاءت بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها في معصمه الأيمن ، وغاب على إثرها عن بطولة مدريد ، الوحيدة التي توج بها "رافا" في موسم الأراضي الترابية حتى الآن ، ما يضع على كاهله أعباء إضافية.

ويرى الكثيرون أن نادال يجب عليه أن التفوق على نفسه أولا قبل أن يواجه منافسيه ، فهو لا يفتقد للياقة البدنية ولا يعاني كذلك من مشكلة بدنية ، فلا يزال قادرا على ابهار الجميع بسرعته الكبيرة ، ودفاعه المستميت من الخط الخلفي وقوة ضرباته.

وبالنظر إلى كل هذه العوامل وفي ضوء النتائج التي يعتبرها كثيرون مخيبة خاصة على الأراضي الترابية حيث لم يتخط ربع نهائي مونت كارلو وبرشلونة ، لتصبح صدارة التصنيف على المحك، فإن انسحاب ديوكوفيتش، إضافة إلى إصابة كي نيشيكوري خصمه في النهائي ، أنقذا الإسباني مؤقتا ليرجآ الحسم لرولان جاروس ، ما يمثل عبئا جديدا على "رافا".

فنادال مطالب بالفوز برولان جاروس ، ليس فقط لينقذ موسمه في الأراضي الترابية ، وإنما للحفاظ على صدارة التصنيف ، حيث إن الفارق الذي يفصله عن "نولي" الوصيف بات 650 نقطة فقط، ما يعني أن نادال سيفقد صدارة التصنيف إذا لم يفز بالبطولة.

وقال "الثور" الإسباني اليوم "أعترف بأنني أهدرت بعض المجموعات التي لم أكن لأخسرها، لكن الأداء كان دائما جيدا والآن أصل للبطولة بطاقة متجددة ، وبدون القلق الذي بدا علي في مونت كارلو وبرشلونة".

لكن المنافسة لن تقتصر في باريس على الثلاثي الكبير ، فهناك عدد من المطاردين أبرزهم البريطاني آندي موراي لتقديم أفضل مستوى له في البطولة ، وتقديم أوراق اعتماده أمام أسطورة التنس جون ماكنرو ، في ظل الأنباء التي تتردد عن كون الأخير المرشح الأقوى لخلافة إيفان ليندل في تدريب المصنف الأول في بريطانيا.

Share this post


Link to post
Share on other sites
حقاً تستحق التقدير على هذا المجهود الرائع والكبير
موضوع جميل جداً استمتعت به
ننتظر منك المزيد من الابداع

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.