Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Light Life

الأشياء المحيرة في علاقات الحب بين الزوجين

Recommended Posts

أحد الأشياء المحيرة في علاقات الحب بين الزوجين هو أنه عندما تجري الأمور على نحو حسن ونشعر بأننا محبوبون..نجد أنفسنا فجأة نبتعد عاطفياً عمن نحب أو نستجيب لهم ببرود من خلال ملاحظة بعض التغيرات والتحولات في المشاعر والسلوك، ويمكن إجمال بعض هذه التغيرات والتحولات بالمؤشرات التالية:

ومن هذه المؤشرات نجد :

* قد تشعر بحب كبير نحو شريكك وبعد ذلك في الصباح التالي تستيقظ وأنت تشعر بالضيق والاستياء نحوه أو نحوها.
* أنت شخص محب وصبور ومتقبل ثم في اليوم التالي تصبح كثير المطالب أو غير راض.
* لا تستطيع أن تتخيل أن تعيش بدون شريكك ثم في اليوم التالي تدخل في مجادلة وتبدأ تفكر في الطلاق.

* يقوم شريكك بفعل لطيف نحوك، ثم تشعر بالاستياء نحوه لتجاهله إياك في أوقات سابقة.
* أنت سعيد مع شريكك وبعد ذلك فجأة تشعر بعدم الاطمئنان لهذه العلاقة وبالعجز عن الحصول على ما تحتاج إليه.
* أنت كريم مع شريكك وفجأة تصبح ممسكا أو انتقادي أو غاضبا أو متحكما أو تصدر أحكاما سلبية قاسية بحق شريكك تتسم بالت**** والتجريح.

* أنت منجذب نحو شريكك وعندما يبدي هو أو هي اهتماما تفقد انجذابك نحوه أو تجد الآخرين اكثر جاذبية منه.
* تشعر بالرضا عن نفسك وعن حياتك وفجأة تبدأ تشعر بعدم الجدارة وبالإهمال وبالقصور.
* تكون في شوق ولهفة لرؤية شريكك ولكن عندما تراه أو تراها يتلفظ شريكك بشيء ما يجعلك تشعر بخيبة الأمل والاكتئاب والرفض والتعب وبالابتعاد العاطفي عنه. و ربما نلاحظ أنفسنا ونحن نمر ببعض تلك التغيرات ونفقد خلالها القدرة على إعطاء الحب الذي يستحقه كل طرف، ومن الشائع جداً أن يقع بين أزواج يحبون بعضهم بشكل جنوني الشجار والكره بشكل جنوني.

هذه التحولات المفاجأة محيرة حقا لكنها شائعة في نفس الوقت وإن لم نفهم لماذا تحدث، قد نعيدها إلى السحر والحسد (وهذا موجود) والجنون أو نستخلص أن الحب قد مات.

وتفسير ما سبق يعود إلى ما يلي:

يجب أن نعرف أن الحب يمكن مشاعرنا المكبوتة من الظهور في اللحظات التي نشعر بها أننا محبوبون، وفي اليوم التالي نكون خائفين من الثقة بالمحبوب وتبدأ الذكريات المؤلمة لخبرات الرفض بالظهور عندما نقابل بالثقة والتقبل لحب شريكنا. ومتى كنا نحب أنفسنا اكثر أو نكون محبوبين من قبل الآخرين، تميل المشاعر المكبوتة إلى الظهور وتخيم مؤقتا على وعينا بالحب وهي تظهر لكي تشفى وتتحرر، فقد نصبح فجأة سريعي التهيج أو دفاعيين أو انتقاديين أو مستاءين أو كثيري المطالب أو مخدرين أو مغضبين.

والمشاعر التي لم نتمكن من التعبير عنها في ماضينا تغمر شعورنا عندما نشعر بالأمن فالحب يحرر مشاعرنا المكبوتة وتبدأ هذه المشاعر المكبوتة تدريجيا بالطفو في علاقاتنا. والحال يقول أن مشاعرنا المكبوتة تنتظر حتى تشعر بأنك محبوب فتظهر لكي يتم شفاؤها ونحن جميعاً نسير حاملين جمعا من المشاعر المكبوتة جروح من الماضي تظل هاجعة في داخلنا حتى يأتي الوقت الذي نشعر بالأمن في أن نكون على حقيقتنا، تظهر مشاعرنا الأليمة.

وإذا استطعنا أن نتعامل مع هذه المشاعر بنجاح فسنشعر بعد ذلك بارتياح اكبر ونبعث حياة مفعمة في استعدادنا الإبداعي الدافئ ولكن إذا تشاجرنا مع شركائنا ووجهنا لهم اللوم بدلا من معالجة ماضينا فإننا فقط نتضايق ومن ثم نقمع هذه المشاعر مرة أخرى.

Share this post


Link to post
Share on other sites

مجهود رائع الله ينور عليك
عــــــــــــــــــــــــ الله يعطيك  1000  ــــــــــــــــاااافية
 تحياتى
 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.