Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Light Life

مصائب نيشيكوري عند نادال بطولة 2014

Recommended Posts







بعد سنوات عانى فيها الإسباني رافائيل نادال، المصنف الأول عالميا بين لاعبي التنس المحترفين، من مرارة الإصابات التي حرمته من إنجازات كبرى، تذوق "رافا" حلاوة هذه الكأس بانسحاب الياباني كي نيشيكوري، المصنف التاسع عالميا في نهائي بطولة مدريد لتنس الأساتذة، ليصبح اللاعب الإسباني الوحيد الذي ينجح في الدفاع عن لقب البطولة منذ إقامتها في مدريد في 1992.


ربما كانت أسوأ هذه الإصابات تلك التي تعرض لها في الركبة اليسرى، وأبعدته عن الملاعب لسبعة أشهر، لكنها لم تكن المرة الأولى التي تنغص فيها ركبة نادال مسيرته الاحترافية.


فقد بدأت "رحلته" مع اصابات الركبة في عام 2005، حيث أثرت على المستوى الذي ظهر به في بطولة مدريد ذلك العام، الا أنه نجح في التغلب عليها ليستكمل الموسم بشكل طبيعي.


الا أن تلك الإصابة عادت لتتفاقم في 2009، حيث حرمت "ملك الأراضي الترابية" من المشاركة في بطولة رولان جاروس، ثاني بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى وويمبلدون التي تليها في ترتيب بطولات الجائزة الكبرى في عالم التنس.


وتجددت إصابات الركبة في مستهل 2010 لينسحب "الماتادور" من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة ليغيب على إثرها حتى مارس من ذلك العام.


لكن أحدث هذه اللحظات التي حرمته فيها الاصابة من انجاز جديد في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى لهذا العام، فبعدما قدم مستوى رائعا خلال البطولة، تعرض لاصابة في الظهر خلال مواجهة السويسري ستانيسلاس فافرينكا.


وحرمت هذه الاصابة اللاعب الإسباني من تقديم أفضل مستوى له أمام فافرينكا، الذي ارتبك أمام هذا الموقف، نظرا لكونه النهائي الأول له في إحدى بطولات الجائزة الكبرى، ليخسر مجموعة، الا أنه عاد وتدارك الوضع ليحسم اللقب أمام لاعب ربما يغمره شعور بالحسرة أكثر منه ألما.


وبعد أشهر، وفي نهائي بطولة مدريد لتنس الأساتذة أمس، تعرض نيشيكوري لاصابة أيضا في الظهر عندما كان اللاعب الياباني متفوقا بنتيجة 6-4 و4-1 لكنه آثر الاستمرار في المباراة، على أمل الفوز باللقب الأول له في سلسلة بطولات الألف نقطة، حيث كان يحتاج لشوطين فقط لتحقيق هذا الانجاز.


لكن الوقت الطبي الذي أخذه نيشيكوري كان كافيا بالنسبة لنادال لاعادة ترتيب الأوراق أمام لاعب تحوم الشكوك في رأسه، ليعود ويفوز بالمجموعة الثانية، قبل أن ينسحب نيشيكوري من المجموعة الثالثة بعد تأخره بثلاثة أشواط، بدت فيها حركته متأثرة بالاصابة، ليفوز "رافا" بلقبه الرابع في البطولة ورقم 27 في سلسلة بطولات الألف نقطة.


وبينما تتباين وجهة نظر "رافا" ومدربه وعمه توني نادال بشأن أحقية اللاعب بهذا الفوز، حيث يرى الأول أن منافسه كان يؤدي بشكل جيد في المجموعة الثانية التي كان متقدما فيها 4-2 بعد الفوز بالمجموعة الاولى 6-2، ويعتقد الأخير أن فوز غير مستحق وأن الياباني سيطر على مجريات اللقاء حتى الاصابة، فإنهما متفقان، وان لم يفصحا عن ذلك بأنه التوقيت "المثالي" للفوز بلقب.


فنادال لا يقدم المستوى المعهود عنه في الأراضي الترابية، ومن قبلها الصلبة، ربما نتيجة التأثير الذهني للاصابة التي تعرض لها في أستراليا، وربما أمور أخرى لكنها ليست بدنية على الاطلاق، فلا يزال اللاعب يحبس أنفاس المنافسين قبل الجمهور بانطلاقاته القوية والسريعة والكرات التي قد تصل في بعض الأحيان للمستحيلة.


لم ينجح نادال "ملك الأراضي الترابية" في تخطي ربع نهائي مونت كارلو، التي فاز بلقبها ثمان مرات متتالية، حيث خرج على يد مواطنه ديفيد فيرير، الذي تغلب عليه "رافا" بنتيجة 6-2 و6-0 في نهائي أكابولكو العام الماضي، ثاني البطولات التي يخوضها منذ غيابه عن الملاعب لسبعة أشهر للإصابة!


كذلك الحال في بطولة برشلونة، خرج من الدور ذاته أمام مواطنه نيكولاس ألماجرو، الذي تغلب عليه "رافا" في المواجهات العشر التي جمعت بينهما قبل هذه المباراة.


لذا فقد كان يحتاج لدفعة معنوية قوية في هذا التوقيت تحديدا، ليس فقط كون البطولة تقام على أرضه ووسط جماهيره، وانما لأنه يحتاج لاستعادة الثقة في هذه اللحظة، قبل الاصطدام بـ"الكبار" على الأراضي الترابية.


فالسويسري روجيه فيدرير انسحب من بطولة مدريد للتواجد بجوار زوجته ميركا أثناء وضع توأمه الثاني، القرار نفسه الذي اتخذه الصربي نوفاك ديوكوفيتش ولكن للتعافي من الاصابة التي يعاني منها في معصم يده اليمنى، ونصب عيني اللاعبين بطولة رولان جاروس، ثاني بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى.


وفي ظل هذا السيناريو، تصبح بطولة روما، التي تقام منافساتها هذا الأسبوع، "البروفة الأخيرة" قبل رولان جاروس، والتي يبدو أن "رافا" يخوضها في حال أفضل بعد أن تذوق "حلاوة" كأس الاصابات "المر"، وفي الوقت "المثالي" قبل مقارعة الكبار في ثاني بطولات الجائزة الكبرى.

Share this post


Link to post
Share on other sites


مجهود رائع يستحق التقدير والاعجاب
ننتظر الجديد والمفيد من ابداعك المتميز
تحياتى وتقديرى

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.