Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
H.A.SS.A.N

الصلاة لوقتها دليل محبة الله

Recommended Posts

أهم ركن ، وأول ركن في منهج القرب من الله ، ونيل محبة الله ، الصلاة لوقتها {حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ} البقرة238

وقانتين يعني عابدين ، ولكن بعد المحافظة على الصلاة ، وأي زيادة في العبادات ، وفي الأعمال الصالحات ، لا تصحُّ ولا تجوز إلا بعد إحكام الأساس الأول ، وهو المحافظة على الفرائض في وقتها ، والمحافظة على الصلاة تعني أن العبد يتجهز ، ويتأهل للصلاة ، وينتظر الآذان في بيت مولاه عز وجل ولا ينتظر حتى يؤذن المؤذن ، ويذهب ، لأنه بذلك سيذهب غير متأهل ؟ولذلك تجد جُل الصالحين ، لا يؤذن عليهم الآذان إلا وهم في بيت الله ، مترقبين الصلاة ، وقد قال صلى الله عليه وسلم {لاَ يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلاَةٍ مَا انْتَظَرَ الصَّلاَةَ لاَ يَمْنَعَهُ أَنْ يَنْقَلِبَ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ انْتِظَارُ الصَّلاَةِ}[1]

لماذا؟ لأنني إذا تكلمت مع فلان أو فلان ، وأذن المؤذن ، سأذهب وأنا مشغول بما قيل ، وأفكر فيما أقول ، فكيف إذاًَ يكون شكل هذه الصلاة ؟ لكنني قبل الصلاة يجب علىَّ أن أقطع كل الشواغل الكونية ، وكل المشاغل الدنيوية ، وأتطهَّر ظاهراً وباطناً ، وأذهب إلى بيت ربي ، وأشغل الدقائق المتبقية بذكر الله ، والاستغفار لله أو بتلاوة كتاب الله ، أو بالصلاة والتسليم على سيدنا رسول الله

فيتجهز القلب للقاء مولاه والمناجاة ، وهذه هي صلاة الأوابين ، إذن لا بد وأن يجهز نفسه قبل الصلاة ، وكان يقول في ذلك الإمام سعيد بن المسيب رضي الله عنه : "بقى لي أربعين عاماً ما أذن علىَّ المؤذن إلا وأنا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألوه من الذي كان يصلي بجوارك ؟ قال : " بقي لي أربعون عاما أصلي ، وما حدثت نفسي يوماً بمن على يميني ولا من على شمالي " ، وذلك لأنه مشغول بالله

قبلة .العارفين حال .الصلاة وجه مولى منزهاً عن جهات
وهموا قبلة.له إذ يصلي بحنان عليهموا.للنجاة
فصلاة له ومنه عليهم أخرجتهم فضلاً من الظلمات

إذاً الفرائض في وقتها ، وخاصة الصلاة الشهودية ، التي قال فيها رب البرية {وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً} الإسراء78

إنها صلاة شهود وجه الله ، وشهود أنوار حَبيبه ومُصطفاه ، وشهود كنوز فضل الله ، وشهود خزن عطاءات الله وهي تفتح لعباد الله ، لأنه وقت توزيع الأرزاق الحسية والمعنوية على الصالحين من عباد الله ، ويكفي فيها قول الحَبيب المًُصطفى صلى الله عليه وسلم {من صلى لله أربعين يوماً في جماعةٍ يدرك التكبيرةَ الأُولى ، كُتِبَ لهُ براءَتَان: بَراءَةٌ مِنْ النَّارِ، وبراءَةٌ مِنَ النِّفَاقِ} وفى رواية {من صلَّى الفجر في جماعة}[2]

وهذا تعهد من الحَبيب المَحبوب ، وقد كنا في رمضان محافظين على الفجر في وقته ، وفي الأعمال كان أغلبنا يتوضأ ويتجهز قبل آذان الظهر لكي يصلي الظهر ، وكنا محافظين على المواعيد ، لماذا كان ذلك في رمضان فقط ؟

نحن يا أحباب لسنا رمضانيين - أي موسميين – ومن معه عقد موسمي فليس له شيء عند الله ، فرمضان كشعبان وشوال بالنسبة لفرائض الله لأن ذلك هو باب الفتح الأعظم من الله للصالحين من عباد الله فيلزم أن نحافظ على الفرائض في وقتها ، والفرائض كما وضحت ؛ يلزم أن يتجهز لها المؤمن قبل الآذان

Share this post


Link to post
Share on other sites
كالعادة إبداع رائع 

وطرح يستحق المتابعة

شكراً لك 

بإنتظار الجديد القادم
دمت بكل خير

Share this post


Link to post
Share on other sites


جزاكم الله خيـرالجزاء
بارك الله جهودكم الرائعة
واثابكم بكل حرف من موضوعكم المميز
وجعله في موازين حسناتكم
آنآر الله قلبوكم بالآيمآن وطآعة الرحمن
خالص تحياتى ووافر تقديرى واحترامى

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.