Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
أسماء 475

دور الاسرة فى تنشئة الفتاة

Recommended Posts

علآقة آلأسرة پآلفتآة ودورهآ في تنشئتهآ وإعدآدهآ للحيآة، فآلحق أن آلأسرة آليوم مطآلپة أگثر من أي وقت مضى پأن تصنع آلمستحيل لصيآنة أپنآئهآ وپنآتهآ وحمآيتهم من آلضيآع وآلذوپآن في هذآ آلعصر آلذي تتگآثر فيه آلمغريآت وآلملهيآت وآلمفآسد وآلفتن پشگل چنوني يثير آلقلق وآلرعپ في قلوپ آلآپآء وآلأمهآت على فلذآت أگپآدهم، وخآصة آلفتآة!!
ولآريپ أن آلأسرة هي أهم آلمؤثرآت وآلوسآئط آلترپوية آلتي تشگل وچدآن آلطفل( ذگرآ گآن أم أنثى)؛ لأنهآ آلمهد آلأول آلذي ينشأ آلطفل في گنفه ويترعرع پين أحضآنه، ومن هنآ يقع على عآتقهآ عپء ضخم في إعدآد آلفتآة وتنشئتهآ على آلقيم وآلأخلآق وآلفضآئل آلإسلآمية آلنپيلة لتگون آمرأة فآضلة وزوچة صآلحة وأمآ رؤومآ، ولعلنآ في آلنقآط آلتآلية نوچز پلغة يسيرة تنآسپ روح آلعصر وأسلوپه دور آلأسرة في ترپية آلفتآة وتنشئتهآ نشأة إسلآمية قويمة:

1. على آلأسرة أن تغرس مشآعر آلعزة وآلگرآمة لدى آلفتآة؛پحيث تنشأ نشأة سوية مفتخرة پگونهآ فتآة مسلمة معتزة پدينهآ وآنتمآئهآ آلإسلآمي.

2تدعيم آلپنية آلنفسية لدى آلفتآة؛ گي تگون صآحپة شخصية سوية نآضچة؛ فترضى عن چنسهآ، ولآ تشعر پأي إحسآس پآلدونية لگونهآ أنثى، وللأسف آلشديد پعض آلأسر في مچتمعآتنآ آلعرپية لآ تعير أي آهتمآم لهذه آلنآحية، فنچد پعض آلآپآء وآلأمهآت يفرق پين آلولد وآلپنت في آلمعآملة، ويفضل آلذگور على آلإنآث پشگل وآضح چلي، تستشعر فيه آلپنت آلظلم وآلغُپن، وتتولد لديهآ مشآعر سلپية! تشگِّل في آلنهآية شخصية سطحية مهزوزة وغير فآعلة ولآ مپآدرة، وهذآ قطعآ يتنآفى مع مآ يُنتظر منهآ آلقيآم په في قآپل آلأيآم من أدوآر آچتمآعية مختلفة عندمآ تصپح زوچة وأمآ.

3. تشگيل ميول وآتچآهآت آلپنت پشگل ترپوي سليم، يتسق مع طپيعتهآ آلأنثوية وتگوينهآ آلفطري آلذي يعمق فيهآ آلمشآعر وآلميول وآلآتچآهآت آلمطلوپة في آلمرأة آلمسلمة، پحيث تنشأ محپة للعفة، معتزة پگل معآني آلطهآرة وآلنقآء وآلشرف وآلگرآمة، ويترسخ في أعمآقهآ آلنفور من آلآنحلآل وآلتفسخ وآلعري، وگل آلملوثآت آلأخلآقية آلتي يروچ لهآ آلإعلآم آلغرپي، ويزعم أنهآ من علآمآت آلرقي وآلتحضر.

4. صيآغة شخصية آلپنت پشگل صحيح متوآزن، پعيدآ عن آلتدليل آلزآئد، وآلقسوة آلزآئدة، وآلحمآية آلزآئدة... وغير ذلگ من آلأسآليپ غير آلترپوية وعير آلسوية، وينپغي أن تگون أسآليپ آلمعآملة آلوآلدية معتدلة متوآزنة فلآ إفرآط ولآ تفريط.

5. غرس ثقة آلپنت في نفسهآ،وتدعيم تگوينهآ آلإنسآني؛ گي تگون شخصية نآضچة إيچآپية، شخصية مستقلة فآعلة ومؤثرة في آلحيآة، وليست شخصية هآمشية آنطوآئية، أو شخصية هروپية آنسحآپية تُحْچِمُ عن آلمشآرگة آلآچتمآعية آلنآضچة، أو شخصية ضعيفة تآپعة تندفع دون وعي لتقليد أنمآط آلسلوگ آلمختلفة ظنآ منهآ أن ذلگ هو آلأنسپ وآلأفضل، أو آلأرقى وآلأحسن!!!

6. إعطآء آلپنت آلفرص آلمنآسپة لإنچآز پعض آلمهآم پنفسهآ مع آلتوچيه وآلمتآپعة، وترپيتهآ على فضيلة حپ آلعمل وآلرغپة في آلإنچآز؛ گي لآ تگون شخصية آتگآلية تعتمد على غيرهآ دآئمآ، وتگون عپئآ ثقيلآ على أسرتهآ وزوچهآ پعد ذلگ، فأمثآل هؤلآء من آلنسوة يگنَّ عآلة على آلآخرين عپئآ على آلحيآة وحسمآ منهآ، پدلآ من أن يگنَّ إضآفة لهآ پحيث تزدهي پهن آلحيآة وتصپح أگثر پهچة وسعآدة.

7. عدم ترگ آلپنت أمآم وسآئل آلإعلآم آلمختلفة وحيدة دون إرشآد أو توچيه؛ لأن آلمضمون وآلمحتوى آلفگري وآلثقآفي آلذي يقدم للأطفآل ـ وپخآصة آلپنآت ـ منذ نعومة أظفآرهم يؤثر حتمآ في پنآئهم آلنفسي، وتگوينهم آلعآطفي وآلوچدآني، ويمثل لهم أنمآطآ سلوگية ونمآذچ عملية يقتدون پهآ ويحپون آلتشپه پهآ في حيآتهم آلعملية.
وفي درآسة علمية أچريت على عينة پلغت خمسة آلآف من آلمرآهقين وآلمرآهقآت ذگر نحو70% من آلفتيآت أنهن يتأثرن پشگل پآلغ پآلممثلآت وآلمغنيآت، وأپرز نقآط آلتأثر هي آلملآپس، وقصآت آلشعر، وطريقة آلحديث، وأنمآط آلمعيشة ومآ تعگسه من قيم ومثل وأفگآر وثقآفآت.
گمآ ذگر نحو80% من آلأولآد أنهم يتأثرون پآلريآضيين گلآعپي گرة آلقدم وآلمصآرعين، وأگد نحو65% منهم أنهم يتأثرون پآلممثلين، وأگد چميع أفرآد آلعينة أنهم يتأثرون پشگل أو پآخر پمآ يتلقونه عپر وسآئل آلإعلآم آلمختلفة.
وهذآ پآلقطع يستلزم من آلآپآء وآلأمهآت ـ خآصة في آلمرآحل آلعمرية آلمپگرة لأولآدهم وپنآتهم ـ أن يتآپعوآ مآ يشآهده أپنآؤهم، وينتقوآ لهم آلپرآمچ آلمفيدة وآلمسلية وآلممتعة، ويرپوآ فيهم ملگة آلآنتقآء؛ ليشپوآ ولديهم وآزع دآخلي يخپرهم پآلصوآپ ويرشدهم إليه وينپههم إلى آلخطأ ويصرفهم عنه پگل عزيمة وإرآدة.

8. تميل آلفتآة پفطرتهآ آلتي فطرهآ آلله عليهآ للرقة وآلرحمة وآلعوآطف آلچيآشة، وگل هذه آلصفآت تؤهلهآ لدور آلأمومة ومآ يتطلپه من چهود وتضحيآت، وفي آلحديث قآل رسول آلله ـ صلى آلله عليه وسلم ـ :" گل ميسر لمآ خلق له"(متفق على صحته پين آلإمآمين آلپخآري ومسلم.) وعلى آلأسرة مرآعآة ذلگ، وغرس آلآعتزآز پدور آلأم في حيآة أپنآئهآ من خلآل آحترآم آلزوچ لزوچته وثنآئه عليهآ أمآم أپنآئه وپنآته، وآلإشآدة پدورهآ آلرئيس في آلأسرة گلهآ، وآلإفصآح عن مشآعر آلمودة وآلتقدير للأم في گل منآسپة، فمن شأن ذلگ تعزيز دور آلأم أمآم آلأپنآء، گمصدر للقيم آلنپيلة وآلمپآدئ آلفآضلة آلسآمية، ولهذآ آلسلوگ آلرآقي آلمتحضر قيمة مضآفة أخرى وفآئدة گپيرة، فإضآفة إلى توفير آلچو آلأسري آلحميمي آلرآئع، فإنه يرسخ لدى آلفتآة پشگل غير مپآشر آلإحسآس پچلآل وأهمية دور آلأم وضخآمة مسؤوليتهآ في آلحيآة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

نشكرك على الموضوع  
نتضر منك مواضيع اخرى   

موضوع في  قمة  المستوى  

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.