Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
أسماء 475

يَرْحَمُ اللهُ أبًا فَارَقْتُه / جَسَدًا وَالرُّوحُ مَا زَالَتْ تَحِن!

Recommended Posts

" ... يا ربِّ إنّي أحبّها فأحبّها, يا رب ارضى عنها فإنّي عنها راضي"
لا أعلم ما الذي يدفعني لسرد الذكريات اليوم-هنا- ... غير أنَّ الغصص التي تعلق بحلقي كثيرة, والحقيقة أنّي ما اعتدت على الشكوى لغيري! لكنها قصة أقصها ثُمّ تمضي !!

هذهِ الساعة! الكثير من الأفكار والمشاعر بداخلي متداخلة بعد قراءتي لموضوع "مر على وفاة والدي عام ..." تنهدتُ تنهيدة عميقة, ثمّ زفرت زفرة أخرجت معها كل الألم الذي استقر في جوفي! تذكرتُ لحظتها ما يردده العامة " لا ندرك قيمة الأشياء إلا بعد فقدها, ولا نعرف قيمة من نحبهم إلّا بعد رحيلهم" ولستُ إلى هؤلاء أنتمي!! أتذكر أحاديث النساء أيام العزاء " مسكينة ... صارت يتيمة ... ما تبكي غريبة ! ... عانى كثير وتعبت معاه ..." وما زلتُ أحتفظُ بالصورة التي التقطتها لي صديقتي يومها, وأنا أجلس على كرسيه وأحتضن ثوبه الذي مات فيه وكلما نظرتُ إليها اليوم ابتسمت أكثر وأحببتني أكثر وأكثر!!


لم أكن تلك الفتاة البارة بوالدها! لكني بنظره كنت ذلك وأكثر, وقبل وفاته وبعده لا يذكر اسمه إلا واسمي يتبعه, ولا يدعى له إلّا وأُشمل معه, أحكي لكم ماذا إن أردتُ أن أحكي وأهمل ماذا ؟ فالحياة مع أبي حياة مليئة بالحُبِّ والدفء, بالحزن والفرح, بالقصص والعبر !!


كان من فرط حبه لي يدعو الله أن لا يفجعه بي, وإن أراد أن يقبضني قبله فليقبض روحه في الساعة واللحظة ذاتها! حتّى أنّه كتب في وصيّة له "إن متنا في نفس اليوم فلندفن في نفس القبر"!! لم يكن ينام إن لم أتوسد يده وأرتمي بحضنه, ولا يأكل إن لم آكل معه, ولا يكتمل يومه إن لم أشاكسه وأعانده, ولا يخرج بسيارته ليتم أمرًا من أموره إلّا وأنا برفقته, ولا تخف حساسيته إن لم أحك جلده! ويردد كثيرًا ما حك جلدك غير ظفرك ! وأنت أنا !

لست الفتاة البارة بوالدها على الحقيقة لكني حاولت أن أتعلم كيف أكون؟ تعلمت كيف أضحكه, كيف أخرجه من حزنه, كيف أواسيه, أن أمسح الدمعة العزيزة حين تسقط من عينيه. تعلمت أن أشاركه اهتماماته, فلأجله تابعتُ كرة القدم وشجعت فريقه, ولأجله كنت أنتظر الموجز والأخبار حتّى أسمعهما وأسردهما عليه وقت لا يستطع سماعها بنفسه, ... حاولت أن أكون جزءًا من قلبه لا يمكنه الاستغناء عنه تمامًا كأمه وأمي ... وكثيرًا ما كان يقول لي: أنت لي الابنة والأم ! 

كان يوقظني لنقوم الليل معًا, يذهب لصلاة الفجر, أصلّي ثُمّ أحضر قهوته, يعود وبيده قطعة حلوى نتشاطرها, يشرب قهوته, ويشربني بيده كوب الحليب خاصتي, نقرأ الورد اليومي لنا ... يأخذني لمدرستي وحين ينزلني يقول: وداعة الرحمان ! فأودعه بقبلة على يده وقول: استودعتك الله !


أتذكر الآن آخر أيّامه ... كبره ومرضه, حين خرج طبيبه ليخبرني: لا بد من عزله! عليكم ألا تجلسوا معه! أن لا تلمسوا جسده! مرضه معدي و ...! أتذكر أخي الأكبر وهو يعطيني القفازات والكمامات, يأمرني بالاستماع للطبيب, يعرف عنادي ويحذرني أومأتُ له بالطاعة وأوّل ما وقع نظري على أبي وسمعته يناديني ارتميت في حضنه ... بكى وبكيت معه ... لم يكن يدري وقتها ما الذي أصابه؟ وما الحال التي آل إليها مرضه. كان يبكي الألم الذي يحسه, يبكي ضعفه, وكنت أبكي لحاله وفقده الذي أتوقعه أن يباغتني في أي لحظة !! ناداني الطبيب برفق تحدث إليّ, حاول إقناعي ببقاء أبي, حرّص على عزله, شكرته وعدت لأبي! أخذته وعدتُ به إلى بيته, ... كان طوال الطريق ممسكًا بيدي وكأنه يخشى فقدي يحتضنني ويشد عليّ حتى حرقت أنفاسه وجهي الذي سبق واحترق بدمعي. نام على سريره في سكينة وغرقت بدمعي, حرت بين قلبي وعقلي وهمستُ: يا الله! أنا لا أخاف المرض قدر ما أخاف أن أجرح شعوره ! وأنتَ تعلم ما بقلبي فارزقني الطمأنينة !! 

...
وحين اشتد مرضه في آخر أيامه نسي الكل وذكرني! ووقت أراده الموت شد على يدي وقبلني! وقبل أن تخرج روحه أشهد الله على حبه ورضاه وسأله أن يحبني ويرضى عني!




بعد وفاته سألتني في أسى بالغ: أنتِ لا تبكين؟ أخبرتها أنَّ الحزن ليس بحاجة إلى الدمع ليثبت حضوره! وأنّ لي قلب عجوزةٍ لا تستجدي دمعًا لتظهر شفقة ! ثبت لي أنّ الفقد ليس سيئًا دائمًا ! بل هو الحقيقة التي نفر منها لنعود إليها وهي على الألم الذي تهدينا إياه تمنحنا الأمل ! لقد كان عندي في الحقيقة قناعة أن الحب لا يستحقه أي أحد وأن البين مصيري! كنتُ وما زلتُ لا أسلم زمام قلبي لكل عابرٍ وعابرة فالحب عندي صعبٌ عزي لذا حين اعتلى والدي عرش الحب في قلبي ... وجاء اليوم الذي أراد الله فيه أن يرحل عني خشيتُ عليّ كثيرًا وسألت الله اللطف, فلطف بي وآنس قلبي! آمنتُ أنّ الله أرحم بي من أمي وأبي !!

لن أندب حظي, ولن أشكي وحدتي, لن أقول أتعبتني الحياة من بعدهما! فالحياة لا تفعل الأشياء بنا قدر ما نفعله بها, لن أبكي الفقد وحينما أقول أنّي لن أبكي فأنا أعني ذلك ... أنا أخبئ الدمع لا للشعور بالذنب لعدم البكاء بل للبكاء على ذنوبي !

أبي ... وقد رحل, نام بين يدي بعد أن لقنته الشهادة وشهدت نهايته, وعرف هو أين مآله ؟ أما أنا فمتى ؟ وكيف ؟ وإلى أين ...؟ أبي اليوم لا يحتاج بكائي رغم شدة حنيني لحبه / لحضنه / لصلاة الليل وتلاوة الورد اليومي معه / للتقرب إلى الله بكل فعلٍ أفعله لأجله ! أدركتُ اليوم أنّي لا أعيش لنفسي-فقط-! بل أعيش لأجمع الكثير لي ولأمي وأبي ... أتقلب على وسادتي ليل نهار وكلما انقلبت من موضعٍ لآخر رددتُ "ربِّ ارحمهما كما ربياني صغيرا"! 





( ...


الموفق من وفقّه الله لبرهما, والمحروم من حُرِم !
آبائكم وأمهاتكم فثمَّ 
الجنّة !!

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.