Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Save
نادي جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
محمود سعيد77

الأسلام و المرأة

Recommended Posts

كتبت هذا الموضوع بعد ان شاهدت موقف بعينى داخل احد محلات الملابس بعباس العقاد و بالتحديد فى البروفة . كانت توجد عدة بروفات خاصة بالنساء و الرجال متجاوره و كان بابها عباره عن ستارة قماش تكاد تستر من بالداخل فكان احيانا يخطىء رجل و يدخل على سيده تقيس ملابسها او العكس غير ان وجود ضوء داخل البروفه كان يظهر الشخص كخيال و هو يقيس ملابسه .
و لو لم يحدث هذا و لا ذاك هل نسينا اننا فى زمن التكنولوجيا و كاميرات التصوير التى وصل حجمها حجم زرار القميص و التى اصبحت متداولة بين الناس
فحديث نهي النبي صلى الله عليه وسلم المرأة من خلع ملابسها خارج بيتها ، وذكر الوعيد في ذلك فالمراد منه نهي المرأة عن خلع ملابسها خارج بيتها في أماكن الريبة والفتن ، ومن غير ضرورة ولا حاجة ، أما خلعها لملابسها حيث دعت لذلك ضرورة أو حاجة فلا بأس به ، مثل قياس الملابس الجديدة في المحلات التجارية ، وهذا كله بشرط ستر العورة عن أعين الرجال والنساء، وأن يكون المكان مؤمونا من تصوير المرأة ورؤيتها كما يتفنن شياطين الإنس اليوم .فإذا وجد في المكان ريية أو خيف وقوعها فلا يجوز للمرأة أن تكشف عن عورتها حينئذ.

جاء في كتاب فقه الطهارة للدكتور القرضاوي :

روى أبو داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ستفتح لكم أرض العجم، وستجدون بيوتا فيها يقال لها: الحمامات، فلا يدخلنها الرجال إلا بالأزر، وامنعوها النساء، إلا مريضة أونفساء).
وروى أن عائشة دخل عليها نسوة من أهل الشام، فقالت: لعلكن من الكورة التي يدخل نساؤها الحمامات؟ قلن: نعم، قالت: أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من امرأة تخلع ثيابها في غير بيتها إلا هتكت ما بينها وبين الله تعالى" والحديث الأول ضعيف، والثاني لم يخل من كلام .
وإن صح هذا الحديث فينبغي أن يحمل الحديث على من تخلع ثيابها في غير بيت زوجها في ريبة، ولغير حاجة، فإن المرأة ـ ولا سيما في عصرنا ـ قد تضطر لخلع ثيابها في الفندق، أو عند إجراء عملية جراحية، أو نحو ذلك مما قد تدفع إليه الضرورة أو الحاجة التي تنزل منزلة الضرورة . انتهى.
وجاء في المستدرك على الصحيحين :
أن نساء دخلن على أم سلمة زوج النبي -صلَّى الله عليه وسلم -.
فسألتهن: من أنتن؟
قلن: من أهل حمص .
قالت: من أصحاب الحمامات؟
قلن: وبها بأس؟
قالت:
سمعت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول: (أيما امرأة نزعت ثيابها في غير بيتها، خرق الله عنها ستره). فواضح من ذكر أم سلمة هذا الحديث في هذا الموضع أن المراد خلعها للملابس في أماكن الفتن، والشبهات .

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.