Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
alfahloy-alfahloy

اقرؤوه بهدوء وبتمعن

Recommended Posts

اقرؤوه بهدوء وبتمعن


ما السر في تقدم وتأخر بعض الأقدار؟

لو سألتك :
هل تخلو حياتك من تقديم أو تأخير؟
هل ذقت التأخير تارة أو التقديم تارة أخرى؟
هل تسير حياتك كما تريد و تشتهي بلا أي تأخير أو تقديم ؟

بكل تأكيد ستقول : لا..
لأن الحياة من سننها الثابته في الكون التقدم و التأخر..!

هل تعلم أنك إذا فهمت هذين الاسمين – المقدم والمؤخر-
ستشعر بالحكمة و البصيرة تجاه أمور كثيرة ؟

إذا تساءلت يوماً :
لماذا حصل هذا القدر وفي هذا التوقيت ؟

تكون الإجابة:

لأن الله هو المقدم و المؤخر
قدم المقادير كلها وكتبها في اللوح المحفوظ .

لماذا تقدمت بعض الأمور؟
لأنه المقدم !

- يتقدم فلان صاحبك في مقاعد الدراسة ويتخرج وأنت تتأخر عن التخرج ..

- يتزوج فلان الأصغر منك سنا وأنت لم تتزوج بعد ..

- تذهب لقضاء معاملة فتتقدم على من معك وتتأخر أوراقهم ..

- تبدأ العلاج فتستجيب له وتتقدم في الشفاء وهم يتأخر شفاؤهم ..

- يتقدم الأصغر منك سناً في العلم وتتقدم أنت في التجارة و المال ..

هو الله المقدم و المؤخر الذي يقدمك في أشياء ، و يؤخرك عن أشياء لحكم عظيمة تخفى عنك !!

ثق أن التقديم و التأخير يحمل في طياته الحكم العظيمة التي قد تعجز الجبال عن حملها..!

لذلك لا تحزن و لا تيأس إن تأخر رزقك ؛ فالله قد يكون أخر الرزق
، لكنه قدم لك نعماً عظيمة لا تعد ولا تحصى !!

إن سنة التقديم و التآخير
في الدراسة
و الوظيفة
والزواج
و الذرية
و التجارة
والمشاريع
والشفاء
وفي الأرزاق عموماً .. هي أقدار مكتوبة ولا مهرب منها ..
فلا تكن ممن يتسخط على الله..
فالعارف بالله حين يقول : لماذا تأخر رزقي؟
يأتيه صوت في داخله يقول له :
لأن الله هو المقدم و المؤخر ؛ لذا كان التأخير !!

وهذا التأخر الذي يقض مضجعك يخفي في داخله ألطاف لاتعد ولاتحصى ..

ليس التأخر المؤلم هو تأخر الرزق فحسب ، بل الأشد إيلاماً تأخر العبد في سيره إلى الله !!

الله عزوجل رفع الخلق بعضهم على بعض ..
نرى فلاناً متقدماً في العلم
وآخرَ متقدماً في الصيام
وفلاناً متقدماً في القرآن

فمن الذي قدمهم ؟

الله -جل في علاه- ..
هو المقدم ، و ماقدمهم إلا لعلمه أنه يستحقون هذا التقديم ..

حينما يقدمك الله للطاعة و لما يحب فهذا من توفيقه ..
و حينما يؤخرك فهذا من الخذلان -ونعوذ بالله من الخذلان-.

تأمل في حياتك وتأخيراتك وتقديماتك ..
و تيقن أن الأمر به الحكمة والخير ..

فلان يصلح له التأخر في الدراسة، وفلان لا يصلح له إلا التقدم والسبق !!

فلان يصلح له التأخر في الزواج، وفلان لا يصلح له إلا التقدم في الزواج !!

فلانة يصلح لها التأخير في الإنجاب !!
و فلانة لا يصلح لها إلا السبق في الإنجاب !!

فلان يصلح له السبق في العلم والدعوة، و فلان لا يصلح له إلا التأخر !!

هذا هو الله المقدم و المؤخر -جل في علاه- !!

نسأله أن ينير بصائرنا في كل تأخر و تقدم بحياتنا ..

ضع هذان الاسمان نصب قلبك وعقلك ..

عالج بهما مشاعرك و أفكارك عندما يهمك التقديم والتأخير ..

ذكر نفسك كثيراً ، و كرر عليها أنه المقدم و المؤخر -جل في علاه- ..
و ستجد في تكرارك و تمعنك بهما شفاءً راقياً لروحك و قلبك ..

( شرح اسم الله المقدم واسم الله المؤخر)

Share this post


Link to post
Share on other sites
انتقاء رائع وطرح متميز



كل الشكر موصول لك على هذا الابداع



سلمت أناملك على موضوعك الشيق



دمت ودام نبض قلمك ليبدع من جديد



خالص ودي وتقديري لك


Share this post


Link to post
Share on other sites
شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا في المنتدى

بارك الله فيك

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي

Share this post


Link to post
Share on other sites
شكرا لك على موضوعك المميز
,, بارك الله فيك
,, واصل تميزك
ابدعت في طرحك
موضوع مفيد ورائع
شكرا لك

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.