Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
alfahloy-alfahloy

خصال كانت في العرب كملها الإسلام

Recommended Posts


(خصال كانت في العرب كملها الإسلام)

قال عليه الصلاة والسلام : ( خياركم من أطعم الطعام ) .

رواه لوين في " أحاديثه " ( 25 / 2 ) : حدثنا عبيد الله بن عمر عن عبد الله
بن محمد بن عقيل عن حمزة بن صهيب عن أبيه قال : قال عمر لصهيب : أي رجل
أنت ، لولا خصال ثلاث فيك ! قال : و ما هن ؟ قال : اكتنيت و ليس لك ولد ، و
انتميت إلى العرب و أنت من الروم و فيك سرف في الطعام . قال : أما قولك :
اكتنيت و لم يولد لك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كناني أبا يحيى و
أما قولك : انتميت إلى العرب و لست منهم ، و أنت رجل من الروم . فإني رجل
من النمر بن قاسط فسبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام عرفت نسبي و
أما قولك : فيك سرف في الطعام ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول : فذكره .

من فوائد الحديث:

و في هذا الحديث فوائد :


الأولى
: مشروعية الاكتناء لمن لم يكن له ولد بل قد صح في البخاري
و غيره أن النبي صلى الله عليه وسلم :" كنى طفلة صغيرة حينما كساها ثوبا
جميلا فقال لها :"هذا سنا يا أم خالد ، هذا سنا يا أم خالد " .
و قد هجر المسلمون لاسيما الأعاجم منهم هذه السنة العربية الإسلامية ،
فقلما تجد من يكتني منهم و لو كان له طائفة من الأولاد ، فكيف من لا ولد له
؟ و أقاموا مقام هذه السنة ألقابا مبتدعة مثل : الأفندي و البيك و الباشا ثم السيد ، أو الأستاذ ، و نحو ذلك مما يدخل بعضه أو كله في باب التزكية المنهي عنها في أحاديث كثيرة فليتنبه لهذا .

الثانية : فضل إطعام الطعام ، و هو من العادات
الجميلة التي امتاز بها العرب على غيرهم من الأمم ثم جاء الإسلام و أكد
ذلك أيما توكيد كما في هذا الحديث الشريف ، بينما لا تعرف ذلك أوربا و لا
تستذوقه اللهم إلا من دان بالإسلام منها كالألبان و نحوهم و إن مما يؤسف
له أن قومنا بدؤوا يتأثرون بأوربا في طريقة حياتها ما وافق الإسلام منها و
ما خالف فأخذوا لا يهتمون بالضيافة و لا يلقون لها بالا اللهم إلا ما
كان منها في المناسبات الرسمية و لسنا نريد هذا بل إذا جاءنا أي صديق مسلم
وجب علينا أن نفتح له دورنا و أن نعرض عليه ضيافتنا ، فذلك حق له علينا
ثلاثة أيام ، كما جاء في الأحاديث الصحيحة و إن من العجائب التي يسمعها
المسلم في هذا العصر الاعتزاز بالعربية ، ممن لا يقدرها قدرها الصحيح ، إذ
لا نجد في كثير من دعاتها اللفظيين من تتمثل فيه الأخلاق العربية ، كالكرم ،
و الغيرة ، و العزة و غيرها من الأخلاق الكريمة التي هي من مقومات الأمم ،
و رحم الله من قال :


و إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ....... فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
و أحسن منه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( إنما بعثت لأتمم مكارم و في رواية صالح الأخلاق ) ( 1).


انظر السلسلة الصحيحة : ( ج1_ص 109_112) القسم الأول .
___________________
(1 ) رواه البخاري في " الأدب المفرد " رقم ( 273 ) ، و ابن سعد في "
الطبقات " ( 1 / 192 ) ، و الحاكم ( 2 / 613 ) ، و أحمد ( 2 / 318 ) ، و
ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 6 / 267 / 1 ) من طريق ابن عجلان عن القعقاع
بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعا . و هذا إسناد حسن ، و قال
الحاكم : " صحيح على شرط مسلم " و وافقه الذهبي ! و ابن عجلان ، إنما أخرج
له مسلم مقرونا بغيره . و له شاهد ، أخرجه ابن وهب في " الجامع " ( ص 75 )
: أخبرني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم مرفوعا به . و هذا مرسل حسن الإسناد ،
فالحديث صحيح . و قد رواه مالك في " الموطأ " ( 2 / 904 / 8 ) بلاغا .
و قال ابن عبد البر : " هو حديث صحيح متصل من وجوه صحاح عن أبي هريرة و غيره "

Share this post


Link to post
Share on other sites

الله يـع’ـــطــيكم الع’ــاأإأفــيه ..
.. بنتظـأإأإأر ج’ـــديــــدكم الممـــيز ..
.. تقــبل ــو م’ـــروري ..
كل أإألــــ ود وباأإأإقــة ورد ...


Share this post


Link to post
Share on other sites

تسلم علي المجهود الرائع
فى انتظار كل جديد منك
تقبلوا مرورى وتحياتى

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.