Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
alfahloy-alfahloy

من أي هذه القلوب قلبك ؟

Recommended Posts



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على آله وصحبه والتابعين ومن اقتفى اثرهم الى يوم الدين.
وبعد:فإنه لما كان القلب اشرف الأعضاء في بني آدم وملكها كان بصلحه صلاح
سائر الجسد كما جاء في الحديث الصحيح ومن هذه المنزلة التي تبوئها هذا
العضو كانت العناية به اشد من العناية بغيره وذلك لأنه محل ذكره ومحبته
ومعرفته جل جلاله.
وممن كان له السبق في معرفة أنواع القلوب وعللها وأسقامها العلامة ابن
القيم _رحمه الله تعالى_ فجزاه الله خيرَ ما جزى عالما عن أمته. وهذه بعض
النقول من كتبه:
حيث قال_ رحمه الله_: وقال تعالى في آياته المشهودة:{وَكَمْ
أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشاً
فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ،إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى
لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ
} (ق:37).
والناس ثلاثة:رجل قلبه ميت فذلك الذي لا قلب له فهذا ليست هذه الآية ذكرى في حقه.
الثاني: رجل له قلب حي مستعد لكنه غير مستمع للآيات المتلوة التي يخبر بها
الله عن الآيات المشهودة:إما لعدم ورودها أو لوصولها إليه ولكن قلبه مشغول
عنها بغيرها فهو غائب القلب ليس حاضرا فهذا أيضا لا تحصل له الذكرى مع
استعداده ووجود قلبه.
والثالث:رجل حي القلب مستعد تليت عليه الآيات فأصغى بسمعه وألقى السمع
وأحضر قلبه ولم يشغله بغير فهم ما يسمعه فهو شاهد القلب ملق السمع فهذا
القسم هو الذي ينتفع بالآيات المتلوة والمشهودة.
فالأول: بمنزلة الأعمى الذي لا يبصر.
والثاني: بمنزلة البصير الطامح ببصره إلى غير جهة المنظور إليه فكلاهما لا يراه.
والثالث: بمنزلة البصير الذي قد حدق إلى جهة المنظور وأتبعه بصره وقابله على توسط من البعد والقرب فهذا هو الذي يراه.
فسبحان من جعل كلامه شفاء لما في الصدور( 1).
فإذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه، وأَلْقِ سمعك،
واحضر حضور من يخاطبه به من تكلم به سبحانه منه وإليه، فإنه خطاب منه لك
على لسان رسوله قال تعالى:« إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد»
ق(37). وذلك أن تمام التأثير لما كان موقوفاً على مؤثر مقتض، ومحل قابل،
وشرط لحصول الأثر، وانتفاء المانع الذي يمنع منه، تضمنت الآية بيان ذلك كله
بأوجز لفظ وأبينه وأدله على المراد.
فقوله تعالى:« إن في ذلك لذكرى» إشارة إلى ما تقدم من أول السورة إلى هاهنا، وهذا هو المؤثر، وقوله تعالى:« لمن كان له قلب» فهذا هو المحل القابل، والمراد به القلب الحي الذي يعقل عن الله، كما قال تعالى:« إن هو إلا ذكر وقرآن مبين لينذر من كان حيًّا» الآيتان: (69_70). من سورة يس. أي حي القلب .

وقوله:« أو ألقى السمع» أي وجَّه سمعه وأصغى حاسة سمعه إلى ما يقال له، وهذا شرط التأثر بالكلام.
وقوله تعالى:« وهو شهيد» أي شاهد القلب حاضر غير غائب .
قال ابن قتيبة:"استمع كتاب الله، وهو شاهد القلب
والفهم، ليس بغافل ولا ساه، وهو إشارة إلى المانع من حصول التأثير، وهو سهو
القلب وغيبته عن تعقل ما يقال له، والنظر فيه وتأمله
".

فإذا حصل المؤثر وهو القرآن، والمحل القابل وهو القلب الحي، ووجد الشرط وهو
الإصغاء، وانتفى المانع وهو اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب، وانصرافه
عنه إلى شيء آخر، حصل الأثر وهو الانتفاع والتذكر( 2).
_ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله .
_خلقت النار لإذابة القلوب القاسية .
_أبعد القلوب من الله القلب القاسي .
_إذا قسا القلب قحطت العين .
قسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة : الأكل والنوم والكلام
والمخالطة. كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب. فكذلك القلب
إذا مرض بالشهوات لم تنجح فيه المواعظ .
_من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهوته.
_القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها.
_القلوب آنية الله في أرضه، فأحبها إليه أرقها وأصلبها وأصفاها( 3).
_شغلوا قلوبهم بالدنيا، ولو شغلوها بالله والدار الآخرة لجالت في معاني
كلامه وآياته المشهودة ورجعت إلى أصحابها بغرائب الحكم وظرف الفوائد.
_إذا غذي القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الدغل، رأى العجائب وألهم الحكمة.
ليس كل من تحلى بالمعرفة والحكمة وانتحلها كان من أهلها، بل أهل المعرفة
والحكمة الذين أحيوا قلوبهم بقتل الهوى. وأما من قتل قلبه فأحيا الهوى،
فالمعرفة والحكمة عارية على لسانه .
_خراب القلب من الأمن والغفلة، وعمارته من الخشية والذكر.
_إذا زهدت القلوب في موائد الدنيا قعدت على موائد الآخرة بين أهل تلك الدعوة، وإذا رضيت بموائد الدنيا فاتتها تلك الموائد .
_ الشوق إلى الله ولقائه نسيم يهب على القلب يروح عنه وهج الدنيا.
_من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق.
لا تدخل محبة الله في قلب فيه حب الدنيا إلا كما يدخل الجمل في سم الإبرة .
_ إذا أحب الله عبدا اصطنعه لنفسه واجتباه لمحبته واستخلصه لعبادته فشغل همته بخدمته.
_والقلب يمرض كما يمرض البدن وشفاؤه في التوبة والحمية، ويصدأ كما تصدأ
المرآة وجلاؤه بالذكر. ويعرى كما يعرى الجسم وزينته التقوى، ويجوع ويظمأ
كما يجوع البدن، وشرابه المعرفة والمحبة والتوكل والإنابة والخدمة.
إياك والغفلة عمن جعل لحياتك أجلا ولأيامك وأنفاسك أمداً، ومن كل ما سواه بد ولا بد لك منه(4 ).

______________
(1 ) مدارج السالكين : (ج2_ص20).
( 2) انظر فوائد الفوائد : (ص104).
( 3) إشارة إلى قوله عليه الصلاة والسلام : " إن لله آنية من أهل الأرض ، و
آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ، و أحبها إليه ألينها و أرقها". انظر
السلسلة الصحيحة للعلامة الألباني رقم : (1691).
( 4) انظر فوائد الفوائد : (225).

Share this post


Link to post
Share on other sites



الله يـع’ـــطــيكم الع’ــاأإأفــيه ..
.. بنتظـأإأإأر ج’ـــديــــدكم الممـــيز ..
.. تقــبل ــو م’ـــروري ..
كل أإألــــ ود وباأإأإقــة ورد ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

تسلم علي المجهود الرائع
فى انتظار كل جديد منك
تقبلوا مرورى وتحياتى

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.