Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Save
نادي جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
hawas

حاكم عربي عن مصر قائلاً .

Recommended Posts

أعلن سمو الشيخ سلطان القاسمى، حاكم إمارة الشارقة، عن استعداده لتحمل تكلفة ترميم المجمع العلمى المصري كاملة، مشيرًا إلى أن بحوزته بعض المخطوطات الأصلية التي احترقت نسخها داخل المجمع مثل كتاب وصف مصر وموسوعة المجلة الدورية.

وقال الشيخ القاسمى، عبر اتصال هاتفى لبرنامج «العاشرة مساء» مع الإعلامية منى الشاذلى: «أنا أعرف قيمة هذا المجمع، وقد بادرت بالاتصال بالدكتور محمد صابر عرب، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، ووجدته في المغرب. واتصلت بالدكتور عبد الواحد النبوي، رئيس الإدارة المركزية للوثائق بدار الكتب والوثائق القومية، وأخبرني عما حدث».

وأضاف: «أقول إن هذا المبنى وغيره من المبانى المصرية ذات التراث والقيمة العلمية لابد من المحافظة عليها، وأنا أخبرت الإخوة أنني مستعد لتحمل تكلفة ترميم وبناء المبنى بكامله. لكن القيمة ليست فى المبنى، فبعض هذه الوثائق والكتب موجودة لدىّ فى مكتبتي الخاصة، كمجموعة وصف مصر والمجلة الدورية التي ظهرت في عام 1860، وأيضا ما احترق من الطبعات الفرنسية معظمه موجود ويمكن إكماله».

وأكد الشيخ القاسمى أن جميع النسخ هدية للمجمع قائلًا: «النسخ الأصلية كلها مقدمة هدية للمجمع، وأعلم أن هناك نسخًا احترقت كالخرائط الخاصة بالأمير يوسف كمال، وأنا أخبر الإخوة أن لدىّ نسخًا منها وهى نادرة لا توجد إلا في مدريد. وبالنسبة للكتب التي احترقت، طلبت من الهيئة المكلفة أن يرسلوا إليّ القائمة كاملة، وخلال فترة ترميم المجمع سيكون هناك جلب لهذه الكتب مباشرة».

وعلق قائلا: «أحب أن أطمئن الناس أن ما يصيب مصر يصيبنا، وهذا ليس بمنة أو إكرام، هذا جزء من جميل من مصر علينا نحن وخاصة أبناء الشارقة. فقد أتتنا البعثة المصرية عام 1954وفى وقت كانت مصر في حاجة إلى العملة الصعبة، ووصلت البعثة المصرية بأعداد كبيرة مكلفة للحكومة المصرية ونورونا وعلمونا، وأكملوا الطريق في جامعاتهم بالقاهرة والإسكندرية وعين شمس، ونحن لا نستطيع رد الجميل، ومهما عملنا لن يكفى لرده».

واختتم اتصاله قائلا: «أشارك الآن في بناء دار الوثائق المصرية بعين الصيرة، وستكتمل بداية العام القادم، وستحتوى هذه الدار على جميع الوثائق الموجودة بمجلس الوزراء، حتى لا تمتد الأيادى إليها، إضافة لجلب جمع الوثائق لحفظها بالطرق الصحيحة، وإن شاء الله نحفظ تراث مصر كما حفظت لنا مصر الأمة العربية، وبذلت الغالي والنفيس من دماء أبنائها في سبيل ذلك، ونحن لن ننسى موقف مصر من غزو الكويت أبدًا»

وتعليقًا على المبادرة، قال الدكتور محمد إبراهيم، وزير الآثار، إن الجميع يريد المساعدة، سواء حاكم الشرقة، أو الحكومة الفرنسية، مشيرًا إلى أنه سيتقدم بخطاب إلى الحكومة الفرنسية والشيخ القاسمى لإعادة هذا الصرح العلمى مرة أخرى.



كلمات من نور في زمن عز فيه الوفاء ، ويتنكر البعض لنا .

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.