Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
alfahloy-alfahloy

معنى لا إله إلا الله

Recommended Posts





1 - غالب المسلمين اليوم لا يفقهون معنى لا إله إلا الله فهمًا جيدًا ........ ماذا ؟؟؟؟

2 - إن واقع كثير من المسلمين اليوم شر مما كان عليه عامة العرب في الجاهلية الأولى ...... ماذا ؟؟؟



نـــــعم حقيــــقة مؤلـــمة جـــداااا !!

أما غالب المسلمين اليوم الذين يشهدون بأن " لا إله إلا الله " فهم لا يفقهون معناها جيدًا ،
بل لعلهم يفهمون معناها فهمًا معكوسًا ومقلوبًا تمامًا ؛
أضرب لذلك مثلا : بعضهم أَلَّفَ رسالة في معنى " لا إله إلا الله " ففسرها :" لا رب إلا الله!! "
وهذا المعنى هو الذي كان المشركون يؤمنون به وكانوا عليه ، ومع ذلك لم ينفعهم إيمانهم هذا ،
قال تعالى: { وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ }
(لقمان: من الآية 25)


لقد كان المشركون يعلمون أن قول : " لا إله إلا الله " يلزم له التبرؤ من عبادة ما دون الله عز وجل ،
أما غالب المسلمين اليوم ؛ فقد فسروا هذه الكلمة الطيبة " لا إله إلا الله " بـ : " لا رب إلا الله !! "
فإذا قال المسلم : لا إله إلا الله " ، وعبد مع الله غيره ؛ فهو والمشركون سواء ، عقيدة ، وإن كان ظاهره الإسلام ؛
لأنه يقول لفظة : " لا إله إلا الله" فهو بهذه العبارة مسلم لفظيًّا ظاهرًا ،
وهذا مما يوجب علينا جميعًا - بصفتنا دعاة إلى الإسلام - الدعوة إلى التوحيد وإقامة الحجة على من جهل معنى" لا إله إلا الله "
وهو واقع في خلافها ؛ بخلاف المشرك ؛ لأنه يأبى أن يقول :" لا إله إلا الله "
فهو ليس مسلمًا لا ظاهرًا ولا باطنًا فأما جماهير المسلمين اليوم هم مسلمون ؛
لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
« فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله تعالى » .



لذلك ،
فإني أقول كلمة - وهي نادرة الصدور مني - ، وهي : إن واقع كثير من
المسلمين اليوم شر مما كان عليه عامة العرب في الجاهلية الأولى
من حيث سوء الفهم لمعنى هذه الكلمة الطيبة ؛ لأن المشركين العرب كانوا يفهمون ، ولكنهم لا يؤمنون ،
أما غالب المسلمين اليوم ، فإنهم يقولون ما لا يعتقدون ، يقولون : لا إله إلا الله ، ولا يؤمنون -حقًّا - بمعناها ،
لذلك فأنا أعتقد أن أول واجب على الدعاة المسلمين - حقًّا - هو أن يدندنوا حول هذه الكلمة
وحول بيان معناها بتلخيص ، ثم بتفصيل لوازم هذه الكلمة الطيبة بالإخلاص لله
عز وجل في العبادات بكل أنواعها ......






التوحيد أولا يا دعاة الإسلام ، العلامة الشيخ الألباني ، ص 12 – 13

Share this post


Link to post
Share on other sites

مساهمة جد قيمة ومفيدة

جزاكم الله خيرا وبارك الرحمن فيكم وجعلها في موازين حسناتكم

Share this post


Link to post
Share on other sites


بوركت جهودك ودام عطائك
جعله الله في موازين حسناتك
وثبتك اجره
في إنتظار جديدك المميز

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.