Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
غلـآهم

الصبر؛ الجنّة في قلوبنا

Recommended Posts



هات لي شخصاً لم يذق مرّا في دنياه قط, وهات لي آخراً دامت سعادته طوال حياته؛
خلق الله الدنيا وجعلها على سطح أرجوحة بين جهتين, ضيق وفسحة؛ مرض وعافية؛ ابتلاء ورخاء؛
حزن وسعادة؛ كدر واطمئنان !
وحياة الإنسان هي ذلك التأرجح بين هاتين الضفتين,
فيأتيه المرض بعد العافية, و الحزن بعد السعادة,
و الضيق بعد الاتساع, وهو لايملك أي سبب من هذه الأشياء فهي تأتي بغير إرادته,
ولا باختياره, ولا يملك أمامها إلا الاستسلام و الرضا , وبكلمة أخرى (الصبر)
و الصبر غيمة تسكن الأفق تُظللُ الإنسان من حرارة الابتلاء, فتبرّد عليه أيّامه,
وتهوّن عليه مشاقه, فتحلو له الأرض بتشققاتها و حدّة أشواكها و قسوة صخورها , فيرى الأرض جنة خضراء,
و الشوك أزهار فاتنة , و صخورها بساتين و أنهار, فلا يرى بؤساً, ولا يعيشُ همّاً , ولا يتذوق ألماً !
ولنا في سيرة الصابرين أسوة حسنة؛ من الأنبياء و الصحابة و التابعين؛
الذين أصابتهم المُصيبة في أنفسهم و أبدانهم و حياتهم وحياة من يحبون؛ فلم يزدهم إلا رضاً بالآلام, وقناعة بالأقدار,
واتخذوا الصبر رفيقاً فكان خير الرفيق, ونالوا خير العاقبة !
فالمرض أقعد نبي الله أيّوب حتى اقترب من الموت,
ولم تمنع نبوة يوسف من ظلمات السجن, أمّا إبراهيم فإنه كان على شفا لحظات من قتل ابنه,
وكان آدم يتنعم بالجنة في أوّل حياته,
وحتى رسولنا محمّد –صلى الله عليه وسلم-
نال من الأذى الكثير,
فمنذ أول دعوة له إلى الإسلام تعاقبت الابتلاءات و المصاعب بأنواعها, فلم يزده إلا تمسكاً بربه,
وثقة بخالقه, حتى أعقبت هذه المصاعب فرجاً, ونصراً وعزة للإسلام و المسلمين.
فهذا سرّ الدنيا , وسنتها, ومصير كل من يعيش فيها؛
أن تطأ قدميه أرضاً لينة وأخرى خشنة؛
أن تعيش يوماً أبيضاً, وآخراً رمادياً, وربما أسوداً؛
وأكد الله في القرآن بأن لا ألم يدوم, ولا همّ إلا و سيزول في موعده الذي أراده؛ بقوله "إن بعد العسر يسـرا",
فلا مكان للهمّ و التعب, والتوجع, والشكوى,
بل الفأل, والثقة بالله,
والاطمئنان بقرب النهاية السعيدة, التي وعدها الله لعباده الصابرين.




رآقت لذآئِقتِ !
لكم

Share this post


Link to post
Share on other sites
يعطيك العافيه ياااااارب..
تسلم أيدكى ع الطرح الرائع
ولكى مني باقات من القرنفل
تحمل في شذاها اسمى معاني الاحترام
بانتظارجديدك بكل شوق
ودي ووردي

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.