Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Sign in to follow this  
alfahloy-alfahloy

البركة في حياة المسلم

Recommended Posts

البركة في حياة المسلم


إنها -بحقٍّ- ظواهر
تستلفت النظر، وتستثير التأمل والتفكير، تلك التي لا تقلُّ في إبهارها
وإعجازها وأخذها بمجامع القلوب عن كثيرٍ من الآيات الكونية الرائعة،
وكثيرٍ من البراهين الشرعية الساطعة!

كيف وقعت مثلُ هذه الأمور على هذا النحو من الإبهار والإعجاز؟!

كيف استطاع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
في ثلاثٍ وعشرين سنة فقط، ووسط ذلك المحيط الضخم من الجاهليات العاتية
العادية - أن يبنيَ أمةً عقِمت أرحامُ القرون والدهور أن تلدَ مثلها، وأن
يشيد حضارة لم ولن تسعدَ البشرية بمثلها منذ مولدها إلى أن تُطوى صفحة هذه
الحياة الدنيا؟!

وكيف استطاعت هذه الأمَّة الأمِّية،
التي خرجت من قاع الصحراء بأقل جيوش أمم الأرض عددًا وعُدة، أن تُسقط
الإمبراطوريات العتيقة، وأن تَبسط سلطانها في أقل من ربع قرن من الزمان على
المعمورة، من حدود الصين إلى شواطئ الأطلسي؟!

وكيف استطاع علماءُ هذه الأمة أن
يصنعوا مثل هذه المعجزات الباهرة، إلى حد أن الواحد منهم -في عمر قصير-
يكتب من المؤلَّفات ما يحتاج المرء منَّا لقراءتها وتعلُّم ما فيها إلى
أعمار مديدة؟!

هذه الظواهر -وأمثالها كثير- ليس لها إلا تفسير واحد؛ إنها البركة.

البركة التي
إن وُجدت وحلَّت، اتسعت الأوقاتُ، وتضاعفت الطاقات، وتحققت الإنجازات،
ووقعت المعجزات، وإن فُقدت أو رحلت، فربما خرج الإنسانُ من هذه الحياة
-مهما طال عمره، وكثُر سعيُه- بلا زاد قدَّمه، ولا أثر خلَّفه.

والبركة -التي تعني تكاثرَ الخير ونماءه، واستقرارَه واستمراره[1]- مصدرها الذي تلتمس منه واحدٌ، إنه الله تبارك وتعالى، فهو وحده الذي (تبارك)؛ أي: كثُرت بركاته وتزايد خيره[2]؛ قال -تعالى-: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ ﴾ [الفرقان: 1]، وقال: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ﴾ [الملك: 1]، وقال: ﴿ وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ﴾ [الزخرف: 85]، وقال: ﴿ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾[غافر: 64]، وقال:﴿ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ﴾ [المؤمنون: 14].

لذلك علَّمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن نلتمس البركةَ من الله، وأن نسأله إياها، فها هو -على سبيل المثال- كان إذا رأى باكورة الثمر، دعا الله -تعالى- وسأله البركةَ؛
فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
يُؤتى بأوَّل الثَّمر فيقول: ((اللهم بارك لنا في مدينتنا، وفي مُدِّنا،
وفي صاعِنا، بركةً مع بركة))، ثم يعطيه أصغر من يحضُرُه من الولدان[3].

ولقد حلَّت هذه البركةُ الربانية على هذه الأرض قبل أن يستخلف اللهُ الإنسان فيها بملايين السنين، فقال -تعالى-: ﴿ قُلْ
أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ
وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ *
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ
فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ ﴾ [فصلت: 9، 10]، وبارك فيها؛ أي: جعلها مباركةً، قابلة للخير والبَذْر والغِراس[4].

وإنما ينتفع ببركات الله في هذه الأرض الذين اتقَوا ربهم، وعمَروها بمنهج الله -عز وجل- قال -تعالى-: ﴿ وَلَوْ
أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ
بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ
بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [الأعراف: 96]، وعلى العكس من هذا، فإن التغييرَ والتبديل والإعراض عن منهج الله -تعالى- سبب لزوال البركة، وذهاب الخير؛ وقد قص اللهُ -تعالى- علينا نبأَ "سبأ" الذين أُبدلوا من بعدِ البركات والنماء مَحْقًا؛ قال -تعالى-: ﴿ لَقَدْ
كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ
وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ
طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا
فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ
بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ
مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ ﴾[سبأ: 15، 16].

وبيَّن الحق -تبارك وتعالى- أن هذه الأرضَ التي بارك فيها قد مُلئت فسادًا بسبب ما اكتسبت أيدي العباد، فقال -سبحانه-: ﴿ ظَهَرَ
الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ
لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾ [الروم: 41].

وإذا كانت البركاتُ الربانية
قد سبقت بني الإنسان إلى هذه الأرض؛ إنعامًا من المولى على عباده، فإنها
كذلك قد تبعتهم وتداركتْهم في كتبه المنزلة، وشرائعه المحكمة؛ لتتمَّ
عليهم النعمةُ بالهداية والرشاد، قال -تعالى- عن القرآن الكريم: ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29]، وقال: ﴿ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ ﴾ [الأنعام: 92]، وقال: ﴿ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾[الأنعام: 155]، ومعنى مبارك: أي كثير المنافع والفوائد[5]، وقد وصفه الله بالبركة؛ لأنه يبارك من اتَّبعه وعمِل به[6]؛
فالذين يتبعون كتاب الله ويعملون به ويتلونه آناء الليل وأطراف النهار،
يبارَك لهم؛ يبارَك لهم في قلوبهم وإيمانهم وأعمالهم، قال -تعالى-:﴿
يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ
وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ * قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 57، 58]، ويبارَك لهم في أرزاقهم ومعايشهم، قال -تعالى-: ﴿ وَلَوْ
أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ
إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ
أَرْجُلِهِمْ ﴾ [المائدة: 66]، والمقصود بما أُنزل إليهم من ربهم: القرآنُ؛ "تفسير ابن كثير 2/ 73".

Share this post


Link to post
Share on other sites
أجــمل وأرق باقات ورودى
لموضوعك الجميل
تــحــياتي لك
كل الود والتقدير
دمت برضى من الرحــمن
لك خالص احترامي

اخوكم انور ابو البصل

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...