اذهب الي المحتوي
أحلى نادي لأحلى أعضاء
البحث في
  • المزيد من الخيارات...
عرض النتائج التي تحتوي على:
إيجاد النتائج في:

مجموعة عامة  ·  9230 اعضاء

نادي الفهلوى ديزاين للإبداع
amir99

الحياء المفقود في المناسبات والأفراح .. مسؤولية من ؟

Recommended Posts

الحياء المفقود في المناسبات والأفراح .. مسؤولية من ؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
،،،،،،،،،،،،،



تقول عائشة رضي الله عنها :

« نِعْمَ النساء نساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين »

امتدحت فيهن حياءهن وحرصهن على طلب العلم والتفقه فيه ..

كيف لا وعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها واحدة ممن شاركن في شتى العلوم

والآداب ؛ فهي «حاملة لواء العلم والعرفان في عصرها ، والنبراس المنير الذي يضيء

على أهل العلم وطلابه ؛ وكان يأتيها أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يسألونها

عن عويص العلم ومشكله فتجيبهم جواباً مشبعاً بروح التروي والتحقيق مما لا يتسنى

إلا لمن بلغ في العلم مقاماً علياً » ..

فهل منعها هذا من الحياء والستر ؟ لا والله ! فقد كانت رضي الله عنها« شديدة الحياء

حتى كانت تدخل البيت الذي دفن فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم و أبو بكر وهي

واضعة ثوبها وتقول : إنما زوجي وأبي . فلما دفن عمر بن الخطاب فكانت لا تدخله

إلا مشدودة عليها ثيابها حياءاً من عمر » .

ومما يدل على أهمية الحياء إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بأنه من الإيمان كما

في قوله صلى الله عليه وسلم : الإيمان بضع وسبعون ، أو قال : بضع وستون شعبة

، فأفضلها : لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان ..

وفي حديث آخر يقول صلى الله عليه وسلم : الحياء والإيمان قرناء جميعا فإذا رفع أحدهما

رفع الآخر , وقد صدق صلوات ربي وسلامه عليه إذا وجد الإيمان وجد الحياء .



إن الحياء خير كله ، إن الحياء من اتصف به كان له شعبة من شعب الإيمان ومن ضل

عنه أو فقده تردى حتى يكون من جملة الحيوان ، إن الحياء مطلب شرعي بل هو خلق

الإسلام كما قال النبي عليه الصلاة والسلام : ( إن لكل دين خلقا وخلق الإسلام الحياء ).

إن الحياء خاصية بشرية حَبَا الله بها الإنسان ليرتدع عن ارتكاب كل ما يشتهي ، فلا يكون

كالبهيمة ، ولذلك لما أكل آدم وحواء من الشجرة وبدت لهما سوأتهما ذهبا يجمعان من

ورق الجنة ويشبكانه بعضه في بعض ، ويضعانه على سوأتهما ..

مما يوحي أن الإنسان يستحي من التعري فطرة ولا يتعرى ويتكشف إلا بفساد هذه الفطرة

من صنع إبليس وأعوانه . وقد كانت العرب في جاهليتا الأولى تستحي ،

فهذا عنترة يقول :-

"وأغض طرفي إن بدت لي جارتي حتى يواري جارتي مأواها"



إننا في هذا الزمن نرى كثيراً من النساء اللواتي كسرن طوق الحياء وأسلمن أنفسهن

لدعاة الرذيلة وأدعياء المدنية ، وأصبحن يلهثن وراء شهواتهن ..

ويتبارين في التفسخ والانحلال ..

فمن صور ذهاب الحياء عند النساء اليوم ما ظهر في كثير منهن من عدم التستر

والحجاب والخروج إلى الأسواق متطيبات متجملات لابسات لأنواع الحلي والزينة لا

يبالين بنظر الرجل إليهن ، بل ربما يفتخرن بذلك ، ومنهن من تغطي وجهها في الشارع ،

وإذا دخلت المعرض كشفت عن وجهها وذراعيها عند صاحب المعرض ومازحته بالكلام

وخضعت له القول ، لتطمع الذي في قلبه مرض .

إن ما نراه في قصور الأفراح والمناسبات من لبس بعض الأخوات اللباس الخفيف الذي

لا يمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة حيث تبين هذه الثياب الضيقة تفاصيل

البدن والبعض منهن يلبسن لبس القصير أو مشقوق الطرف بحيث يبدو الساق

أو القدم أو قصير الأكمام .



وفي سؤال للشيخ محمد العثيمين رحمه الله عن حكم

لبس الملابس الضيقة عند النساء وعند المحارم ؟

أجاب بما يلي : لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز ما فيه الفتنه

محرم لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { ‏عن‏ ‏أبي هريرة ‏قال قال رسول الله ‏ ‏صلى

الله عليه وسلم ‏‏ صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون

بها الناس ونساء ‏ ‏كاسيات عاريات ‏ ‏مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة

لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا } رواه مسلم .



فقد فسر قوله كاسيات عاريات بأنهن يلبسن ألبسه قصيرة لا تستر ما يجب ستره من

العورة وفسر بأنهن يلبسن ألبسه خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة

وفسرت بأن يلبسن ملابس ضيقه فهي ساتره عن الرؤية لكنها مبدية لمفاتن المرأة .

وعلى هذا فلا يجوز للمرأة أن تلبس هذه الملابس الضيقة إلا لمن يجوز لها إبداء عورتها

عنده وهو الزوج فإنه ليس بين الزوج وزوجته عوره .

وقالت عائشة رضي الله عنها : { كنت اغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم يعني من

الجنابة من إناء واحد تختلف أيدينا فيه } فالإنسان بينه وبين زوجته لا عورة بينهما

وأما بين المرأة والمحارم فإنه يجب عليها أن تستر عورتها والضيق لا يجوز لا عند

المحارم ولا عند النساء إذا كان ضيقا شديدا يبين مفاتن المرأة .






وسئل الشيخ ابن جبرين حفظه الله عن حكم لبس الثياب الضيقة أو القصيرة أو المشقوقة

من الجوانب أو القصيرة الأيادي ؟

الجواب : الثياب الضيقة التي تبين تفاصيل البدن فلا تجوز للمرأة فإن ظهورها بذلك يلفت

الأنظار حيث يتبين حجم ثدييها أو عظام صدرها أو إليتها أو بطنها أو نحو ذلك فاعتياد مثل

هذه الأكسية يعودها على ذلك ويصير ديدنها ويصعب عليها التخلي عنه مع ما فيه من المحذور .

وهكذا لبس القصير أو مشقوق الطرف بحيث يبدو الساق أو القدم أو قصير الأكمام ولا

يبرر ذلك كونها أمام المحارم أو النساء لان اعتياد ذلك يجر إلى الجرأة على لبسه في

الأسواق والحفلات والجمع الكثير كما هو مشاهد وفي لباس النساء المعتاد ما يغني عن

مثل هذه الألبسة والله أعلم .



ما يحدث في المناسبات والأفراح أن لبسة واحدة هي مدة صلاحية فستان المرأة ، فيندر

أن تحضر به المرأة أكثر من عرس واحد ، ولا تسأل عن التجاوزات المحرمة في تلك

الملابس ، بل ربما حضرت بعض الأخوات اللاتي نزع منهن الحياء بالبنطلونات ،

متحججات أنهن عند النساء وهذا عين الجهل وانحطاط التقليد للكافرات .



ما أعظم شموخ المرأة المسلمة بعزتها وعفافها ..! وما أجمل أن تُرى المرأة مصونة

فخورة بحشمتها .. أكرم به من إيمان يتجلى في صورة عملية صادقة بعيدة عن التكلف

أو التنطع ، سالمة من الرياء وشوائب الهوى .!

فأين أولئك النساء اللواتي كسرن طوق الحياء وأسلمن أنفسهن لدعاة الرذيلة وأدعياء

المدنية ، وأصبحن يلهثن وراء شهواتهن ، ويتبارين في التفسخ والانحلال .. أين هن من

تلك المرأة العفيفة الطاهرة ؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...