Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
شيبساوي

انتهاء التصويت في الجولة الأولى من المرحلة الثالثة لانتخابات «الشعب»

Recommended Posts




أغلقت غالبية اللجان الانتخابية أبوابها، في تمام الساعة السابعة
مساءً، في اليوم الثاني من عملية التصويت، لتنتهي بذلك الجولة الأولى من
المرحلة الثالثة والأخيرة لانتخابات مجلس الشعب.
وجرت الانتخابات في هذه الجولة في تسع محافظات شملت الدقهلية، والمنيا،
وقنا، ومطروح، وشمال سيناء، وجنوب سيناء، والغربية، والوادي الجديد،
والقليوبية.
وتأكد القضاة وأعضاء الهيئات القضائية الذين انتهت أعمال لجانهم من إغلاق
كل الصناديق داخل اللجان الانتخابية وتشميعها بالشمع الأحمر ومهرها بخاتم
اللجنة الانتخابية، لضمان سلامتها وعدم التلاعب بها لحين نقلها إلى مقار
اللجان العامة تحت حراسة مشددة من القوات المسلحة والشرطة، كي تبدأ على
الفور عملية فرز أصوات الناخبين.
ومن المنتظر أن يباشر القضاة عملية الفرز بحضور المرشحين أو مندوبين
عنهم، وينتظر إعلان النتيجة فور الانتهاء من عمليات الفرز بالنسبة
للفائزين عن المقاعد الفردية أو من سيخوضون منهم انتخابات الإعادة المحدد
لها يوما 10 و11 يناير الجاري، بينما سيتم إعلان عدد الأصوات التي حصلت
عليها كل قائمة حزبية على أن يتم إرجاء إعلان الفائزين في تلك القوائم حتى
تجرى الانتخابات في الدوائر المؤجلة من المرحلتين الأولى والثانية،
بالتزامن مع جولة الإعادة للمرحلة الثالثة.
ورغم مرور العملية الانتخابية في الجولة الأولى من هذه المرحلة بهدوء،
وسط إقبال متوسط على التصويت، إلا أنها قد شابها بعض التجاوزات، تمثلت فى
وجود أسماء متوفين فى سجلات الناخبين في بعض اللجان، والبدء المتأخر في
لجان أخرى، واستمرار الدعاية الانتخابية المحظورة، ونشوب مشادات كلامية
بين أنصار عدد من المرشحين أمام مقار اللجان، وكان من أبرز الحوادث التي
شهدتها هذه الجولة، المشادة التي وقعت، الأربعاء، بين أحد القضاة المشرفين
على إحدى اللجان الانتخابية في محافظة الدقهلية، وأحد المجندين المكلفين
بحراسة اللجنة، وتطور الأمر إلى تبادل الطرفين الصفعات والسباب.
كذلك رصدت منظمات حقوقية، راقبت العملية الانتخابية، عددا من التجاوزات،
خلال يومي الاقتراع تمثلت في الإغلاق المبكر لعدد كبير من اللجان، وزيادة
انتهاكات القضاة والناخبين، كل على حدة، بجانب انتشار العنف من قبل
المرشحين وأنصارهم، منتقدة بروز ظاهرة الرشاوى الانتخابية.
جرت المنافسة خلال هذه الجولة على 150 مقعدا، بين 2754 مرشحا، من بينهم
1213 مرشحا يتنافسون على مائة مقعد للقوائم الحزبية و 1541 مرشحا على 50
مقعدا فرديا.


Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.