Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Save
[ نــ ... وقـــت البـنــات... ـا دي ]
P|R|I|N|C|E

النظـرهـ الشـرعيــه

Recommended Posts



تقول واحده : انه يوم جاء يشوفني خطيبي كنت لا بسه تنوره ضيقه ونصحتني أمي إني ما البسها ولكني عاندت وقلت ألا بلبسها ويوم دخلت وسلمت وجلست ولا اسمع صوووووت تششششششششششش وإلا التنوره انشقت من ورا
يالله وش أسوي ؟؟
جلست وأنا أقول لنفسي يالله وشلون بقوم ؟؟!!
وخطيبي جالس ماقام (( مستانس وش وراه )) وأبوي يناظرني والشرر يتطاير من عيونه وياشرلي عشان أقوم وأنا خلااااااااص لازقه في الكرسي وما اقدر أقوم لو قمت بتطلع بلاوي ..
وطبعا أختكم في الله جالسه ومنزله عيونها في الأرض وكنها ما تدري عن أبوها ذا ألي يأشر صارله ساعة وفي الأخير قام أبوها وقال للخاطب بطريقه لبقه انتهت الزيارة حياك الله ويوم طلع فشششششششششششششش على غرفتي قبل لا يشوفني أبوي ويأدبنيهذي اللي ماتسمع كلام الماما بتستاهل



والثانية تقول : أن يوم دخلت بالعصير وقدمته وتأخر خطيبي في مد يده عشان ياخذ العصير فظنيت انه مايبي فمشيت مســـــــــرعه بالصينية وهو يقول ( لحظه .. لحظه .. أبغى واحد لو سمحتي )) ..






والثالثة تقول : يوم دخلت أشوف خطيبي ومعي صينيه العصير تفجأت فيه يصرخ بقوه ( مشاء الله مشاء الله )>>>> شكلهُ موشايف خير او اول مره بيشوف بنت
وقام وقف قدامي وهو يردد(( مشاء الله مشا الله)) أنا ارتعت وش ذا المهبول قمت أصارخ وطلعت أصيح وجاء أبوي وجلس يحاول فيني ادخل مره ثانيه وبعد ما طلعت روحه دخلت وجلست بعيده عنه وهو مازال يردد بصوت واطي (( مشاء الله مشاء الله ))



والاخرى تقول:



حين رأيته لأول مرة.
كنت أحاول أن أتماسك وأتوقف عن الارتعاش قبل الدخول إلى مجلسنا الكبير.. تنفست بعمق وأنا أرتجف وأحمل بيدي صينية العصير التي بدت لي ثقيلة جداً..ذكرت الله.. وتقدمت بصعوبة.. ودخلت..
كان أبي يجلس في الواجهة حين رأيته ازددت حياء وخوفاً..
ألقيت السلام بصوت خافت.. كان يجلس على اليمين.. أسرعت أتجاوزه وانطلقت نحو والدي أقدم له العصير.. فتناوله مني ونظر إلي يريدني أن أقدم للرجل الآخر كأسه.. ابتلعت ريقي والتفت بسرعة وتوتر لأعطيه الكأس فإذا بي أعثر وإذا بالكأس يطير ويرتطم بالطاولة ويتناثر في كل مكان..
وضعت الصينية على الطاولة بكل برود (ولا أعرف كيف هبط علي ذلك البرود سبحان الله)..
ثم خرجت وكأني لم أفعل شيئاً..! لقد رأيت والدي جيداً ورأيت العصير وهو يندلق على الطاولة وعلى الأرض.. رأيت ألوان الكنب الذي أحفظه جيداً..
رأيت كل شيء يومها.. إلا الشاب العزيز الذي أصبح زوجي فيما بعد والذي لم أر منه شيئاً..!!



وذي المربوشه تقول:



من عاداتنا أن الخاطب لا يرى المخطوبة إلا يوم عقد القران وعندما خطبني صديق أخي أصر على رؤيتي فأدخله أخي في المجلس وكانت نافذته تطل على الحوش ووضع المقاضي في الحوش
ونادني 'يا منييييرة تعالي شيلي الأغراض' جئت وأنا أرتدي قميص البيت وشعري منفوش (وحدة في البيت وش شكلها؟؟) المصيبة ليست في ملابسي المصيبة أني جئت أفحط بالعربة
وأخي يحاول تهدئتي 'يا منيّر اعقلي! بشويييش' المهم الرجل قال لا أريد إلا هذه لأنها مرحة ودمها خفيف!



وأخرى تقول : حين جئت لأناوله العصير أعطيته الصينية بكاملها ليمسكها 'عجزانةتدور في الصينية قالت أعطيه وأريح نفسي!!'احسن لك



وهنادي الحلوة لم يسقط منها العصير.. بل سقطت هي بأكملها:
حاولت والدتي إقناعي قائلة: يا حبيبتي لا ترتدي هذا الكعب العالي قد يعيق حركتك لكني رددت عليها: أوووه أمي هل تريدين أن يقول عني قصيرة أرجوك دعيني.. ودخلت وكلي حياء ورهبة وقلبي تتضارب به المشاعر من خوف وفرح ولكن.. لم تدم تلك المشاعر طويلا لأني ما إن دخلت حتى اشتبك كعب حذائي في سجادة المجلس وطرررررربك (طبعا طحت وش تنتظرون؟) في هذه الأثناء تذكرت نصيحة أمي ولكن بعد ماذا؟؟!! بدأ أبي يلطف الجو ويضحك ويعلق مما زادني حياء
ولكن والحمد لله تمت الخطوبة على خير.....>>>> هذا اهم شي



اما هذي قووويه ياويلي
ترويها س.ع فتقول
:
حين دخلت صديقتي للمجلس فإذا بخطيبها ووالدها جالسين فبدأت بالسلام على والدها وقبلت رأسه، وحين وصلت لخطيبها كانت قد 'اندمجت' مع الموضوع فأمسكت رأسه وقبلته بحماس!! ووالدها مستغرب وغاضب من هذا التصرف! وحين استوعبت ما فعلت كادت تموت خجلاً..
ولا زال زوجها حتى الآن يقول لها أنا بصراحة وافقت على الزواج منك لأنك قبلت رأسي راجية أن أرضى بك.. ولولا ذلك لم أوافق فقد 'كسرتي خاطري'!





.
وتقول سحر ف. :
لا أنسى يوم رؤيتي الذي كان حافلاً بأنواع الإحراجات ففي البداية دخلت على العريس 'كاشخة'بالبلوزة الجديدة والدليل بطاقة السعر الكبيرة التي تتدلى خلفي دون أن أشعر!!.. والألطف أني لما دخلت جلست في نفس اتجاهه وكان الوالد في الطرف الآخر (الجهة المقابلة) فكان العريس متورط وجهه على والدي ولا يستطيع الالتفات كثيراً! فكان يحاول أن يتحدث معي، فسألني في أي كلية أنتِ؟ قلت كلية الخدمة الاجتماعية، فقال: في أي تخصص؟ قلت بخجل: (كلنا إخوان واحد
!)
أقصد تخصص واحد لأن كلية الخدمة ليس فيها إلا تخصص واحد.

و ح.م. تقول:



لا تذكروني بيوم رؤيتي.. لقد كنت طفلة ساذجة تخرجت للتو من الثانوية، ولو عادت بي الأيام الآن لما رضيت بتلك الإهانة! فقد أتى زوجي مع أمه، وحين دخلت عليهما كانت معي أمي فسلمت وجلست، وإذا بأمه تأمرني بالوقوف فوقفت ببلاهة فقالت.. امشي قليلاً!! فمشيت.. ثم قالت خلاص اجلسي..!!كانت تريد أن ترى طولي وعرضي جيداً وأنا أطيعها بكل سذاجة! أما أمي فقد لجمتهاالصدمة وكانت صامتة تماماً!
والله صدق اهانه


منقوووووووووول من ايميـلي

تحياتي

P r ! N c E

Share this post


Link to post
Share on other sites

والثانية تقول : أن يوم دخلت بالعصير وقدمته وتأخر خطيبي في مد يده عشان ياخذ العصير فظنيت انه مايبي فمشيت مســـــــــرعه بالصينية وهو يقول ( لحظه .. لحظه .. أبغى واحد لو سمحتي )) ..
.............................................................
تخيلوانها سارت فينا هع >>فشيله والله
يسللمو برنس

Share this post


Link to post
Share on other sites
هههههههههههههههههههههههه
ثانكس على الموضوع

Share this post


Link to post
Share on other sites
يسلمووووووووو على مروررركم االحلوووووووووووووووووووووووووو

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.