Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Save
نادي جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
حواس

عرب الرمل..قرية في مصر نجحت فيما فشلت فيه جامعاتها !!!

Recommended Posts

معجزة عرب الرمل .. قرية كل أطفالها يحفظون القرآن !



اسمها عرب الرمل , وهي أول قري محافظة المنوفية،قد تكون هذه هي المرة الأولي التي تقرأ فيها اسمها إلا أن طلاب العلم يأتون اليها من كل مكان في مصر والعالم ، وعرفنا فيها سر تغيير اسم القرية إلي عرب القرآن نظرا لأن كل أطفالها يحفظون القرآن كاملا ومجودا اضافة إلي شهرتها في تعليم اللغة العربية للأجانب وتصدير معلمين إلي كل دول العالم ،في السطور القليلة القادمة نتعرف علي سر نجاح تجربة هذه القرية الصغيرة فيما فشلت فيه الجامعات المصرية كلها..


داخل أحد فصول المشروع التعليمي بالقرية يقف ابراهيم أحمد وعمره 3 سنوات فقط ليخطب في زملائه من الأطفال خطبة طويلة عن أهمية التمسك بالدين الاسلامي وأن القرآن هو السبيل الوحيد أمام الأمة الاسلامية لتعود حضارتها بعد سقوط الأندلس ، نعم عمره 3 سنوات فقط ، والحقيقة فإنني لم أتعجب من فصاحة ابراهيم وطلاقة لسانه .. ولكن الأغرب هو حرصه الشديد علي سلامة اللغة العربية رغم صغر سنه ، وهو ليس الطفل الوحيد هنا الذي يمتلك هذه الموهبة ،فالطفلة مريم أمين عمرها 4 سنوات وترتل القرآن كاملا ، وبالرغم من أن معظم الأطفال يكرهون الذهاب الي الحضانات الا أن مريم ترفض أن تغيب ولو ليوم واحد حتي لا يفوتها درس من دروس القرآن , قالت : إن أمنيتها هي أن تحفظ القرآن كاملا لأنها عرفت من الشيخ   أن والدها ووالدتها سوف يبعثان يوم القيامة بتيجان علي رأسيهما اذا حفظت القرآن , وبجانب مريم تجلس سارة علي 3 سنوات ونصف السنة - وقد تمكنت من قراءة سورة البقرة وكافأها الشيخ بزيارة معه للقاهرة , وقالت : إن حفظ القرآن سهل ولكن فهمه هو الصعب وإن الشيخ والمدرسات في الحضانة يساعدونهم في فهم الآيات واسباب نزولها علي سيدنا محمد , وتمنت مريم أن تستطيع استكمال مسيرة مدرستها لتعليم القرآن لكل الأطفال في العالم ونشر الدين الاسلامي .
والحديث مع القائمين علي هذه المؤسسة التعليمية الفريدة   كانت   بدايته مع الشيخ عصام يوسف مؤسس دور تحفيظ القرآن في القرية , والذي أكد لنا أن تجربة قرية عرب الرمل بدأت منذ حوالي 8 سنوات , ويكمل : عندما أتقنت طريقة نور البيان في قراءة القرآن وجدت أنها أسهل طريقة لتلاوة وتجويد القرآن , وقتها قررت أن أنشرها في القرية خاصة بين الأطفال , والحمد لله الطريقة حققت نتائج مذهلة , فكل أطفال القرية بمجرد أن يصل عمرهم إلي 3 سنوات يستطيعون قراءة القرآن مجودا , وطريقة نور البيان تعتمد علي معرفة أشكال وأصوات الحروف , وهذه الطريقة قديمة ولكننا قمنا هنا في قرية عرب الرمل بتطويرها وجعلها أكثر تيسيرا , والحمد لله الطريقة انتشرت في كل محافظات الجمهورية فنحن نعطي دورات إجازة لقراءة وتعليم القرآن بالطريقة النورانية خلال أسبوعين للكبار وخلال 3 أشهر لطلاب المدارس , حيث نعطي فرصة للطلاب للحصول علي الدورة بإقامة مجانية كاملة في القرية خلال الإجازة الصيفية وذلك لتعلم القرآن , ولدينا الآن 4000 طفل في القرية أصبحوا يجيدون قراءة القرآن بالتجويد والأحكام ومعرفة الآداب الاسلامية مع معرفة بدايات اللغة الانجليزية , ونحن قمنا بعمل مناهج مطورة لنور البيان   ولذلك طلب عدد كبير من أصحاب دور تحفيظ القرآن في كل أنحاء الجمهورية نقل الطريقة عنا , وكذلك الوضع بالنسبة لعدد كبير من الدول العربية والأوروبية , وبالفعل وفقنا الله الي اعطاء دورة للطريقة النورانية في المسجد النبوي والحرم المكي لقارئي ومحفظي القرآن هناك اضافة الي بعض المؤسسات في أمريكا واستراليا , وقد وقعنا في الفترة الأخيرة اتفاقية مع سفراء الدول الاسلامية لنشر الطريقة بشكل رسمي في المنظمات الاسلامية وأكد أن هناك طلابا من الصين وروسيا ودول آسيا الوسطي يقيمون في القرية منذ سنة وأكثر علي حساب المؤسسة لدراسة اللغة العربية وحفظ القرآن ونحن لا نقبل أي تمويل من أي شخص ونقوم بكل ذلك لوجه الله من أجل العمل علي نصرة القرآن , وأنا كل شهر أقترض آلاف الجنيهات من أجل توفير أجور المدرسات رغم أنها أجور رمزية مقارنة بالمجهود المبذول منهن لتعليم الأطفال , ونحن نعمل مع كل التيارات السياسية في مصر من أجل نشر الفكرة , وقد حصلنا علي وعد من معظم مرشحي الرئاسة بتعميم الفكرة في المؤسسات التعليمية الرسمية الفترة القادمة حتي يستطيع كل الأطفال قراءة القرآن وحفظه في وقت مبكر وذلك لأننا جميعا لدينا قناعة بأن   الجيل القادم هو الجيل الذي سوف يفتح به الله علي المسلمين في العالم كله .
وأضافت منال عبدالمنعم مشرفة المدرسات بالقرية : الحضانات تستقبل الأطفال بداية من سن ثلاثة أعوام ويتعلمون في البداية كيفية قراءة القرآن والتجويد وطريقة النطق الصحيحة ويستطيعون بعد شهرين من الدراسة في الحضانة قراءة المصحف كاملا والحكم التجويدي لأي آية فيه , وهذه الطريقة تعتمد علي نطق الحرف بالحركات والطفل يبدأ فيها بنطق الحروف مجردة ثم الحروف المشددة والساكنة ثم يبدأ في قراءة الكلمات والجمل , وهناك عدد من المدرسات منا يذهبن لتدريس هذه الطريقة في أكثر من بلد خاصة في دول جنوب شرق آسيا مثل سريلانكا والهند لأن السيدات المسلمات هناك حريصات علي تعلم كيفية قراءة القرآن بالطريقة الصحيحة اضافة الي تفسير مبسط للقرآن وهذه هي الطريقة التي تنقل بها القراءة النورانية من بلد لآخر .
وخلال زيارتنا للقرية قابلنا وفدا من سلطنة عمان جاء لنقل هذه الطريقة الي دور التعليم عندهم , وأوضح لنا موسي يوسف مدرس عماني أنهم قاموا بنقل الطريقة النورانية الي عمان منذ فترة وبالفعل حققت نجاحا كبيرا في قراءة القرآن خاصة مع الأطفال في عمر صغير , اضافة الي أنها تعطي فرصة للأميين لقراءة القرآن بالتجويد والأحكام , وقال : نحرص علي زيارة مصر علي فترات لمعرفة أي جديد يطرأ علي طريقة التعليم والحصول علي الكتب الحديثة في التعليم والتي لا تطبع الا هنا في قرية عرب الرمل .
كما أوضح لنا مقصد محمد وهو من الصين ويدرس بجامعة الأزهر العلوم الشرعية , أنه عندما علم بنجاح الطريقة النورانية قرر المجيء إلي عرب القرآن أو ' عرب الرمل سابقا ' لتعلم كيفية قراءة القرآن وقال : أنا هنا منذ عام والحمد لله أستطيع الآن قراءة القرآن كاملا قراءة صحيحة ومجودة .
وأضاف عثمان أحمد من روسيا أن قراءة القرآن : كان صعبا جدا علي حفظ القرآن ولكن بعد محاولة قراءته بطريقة نور البيان أصبح هناك فارق كبير , أنا جئت الي مصر لتعلم العلوم الشرعية لأني قرأت أن مصر هي أساس الحضارة الاسلامية وأن علماء السعودية تعلموا في مصر وعلي أيدي الشيوخ المصريين فقررت أن أتعلم فيها , وعدد المسلمين في روسيا كبير ولكنهم لا يجدون علماء كثيرين لتعليمهم العلوم الاسلامية هناك خاصة مع صعوبة اللغة العربية وأيضا وجود خلفيات لأسباب نزول الآيات وهذا كله يجعل القرآن بالنسبة لغير العرب في كثير من الأحيان غير مفهوم حتي وان كانوا يعرفون اللغة العربية , أما طريقة نور البيان فتقدم طريقة بسيطة لقراءة القرآن .
وأكد الشيخ محمد عبدالحفيظ معلم الأجانب في عرب الرمل أنه بدأ في هذا المجال منذ تخرجه في كلية الآداب قسم اللغة العربية وقال : بدأت في التدريس في بعض المعاهد الأجنبية لتعليم اللغة العربية ثم سافرت الي الولايات المتحدة حيث قمت بتدريس اللغة العربية والتجويد ثم عدت الي قريتي هنا في عرب الرمل عندما عرفت بمشروع الشيخ عصام يوسف لتعليم القرآن بنور البيان وتبنيت تعليم الاجانب بهذه الطريقة والحمد لله وجدنا بالتجربة أنها تحقق رد فعل ودرجة التحصيل بها لدي الطلاب أصبحت جيدة جدا وأصبح الطالب الذي يأتي من الصين ولا يعرف العربية اطلاقا يقرأ القرآن كاملا مجودا وملتزما بالأحكام الفقهية في القراءة بعد حوالي ستة أشهر فقط , وهناك أكثر من 2000 طالب أجنبي من مختلف دول العالم تعلموا هنا في القرية وتكفل الشيخ عصام باقامتهم كاملة في المسجد وذلك اضافة الي ارسال عدد من المعلمين الي مختلف بلدان العالم .


Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.