Jump to content
أحلى نادي لأحلى أعضاء
Search In
  • More options...
Find results that contain...
Find results in...
Save
نادي جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
ATOMIX

قصة القلمين !!

Recommended Posts











يحكى
أنّ قلمين كانا صديقين ، ولأنّهما لم يُبريا كان لهما نفس الطّول ؛ إلّا
أنّ أحدهما ملّ حياة الصّمت والسّلبيّة ، فتقدّم من المبراة ، وطلب أن
تبريه
.

أمّا القلم الآخر فأحجم خوفاً من الألم وحفاظاً على مظهره .



غاب الأوّل عن صديقه مدّة من الزّمن ، عاد بعدها قصيراً ؛ ولكنّه أصبح حكيماً .





رآه صديقه الصّامت الطّويل الرّشيق فلم يعرفه ، ولم يستطع أن يتحدّث إليه فبادره صديقه المبريّ بالتّعريف عن نفسه .

عجّب الطّويل وبدت عليه علامات السّخرية من قصر صديقه .

لم يأبه القلم القصير بسخرية صديقه الطّويل ، ومضى يحدّثه عما
تعلّم فترة غيابه وهو يكتب ويخطّ كثيراً من الكلمات ، ويتعلّم كثيراً من
الحكم والمعارف والفنون ..


انهمرت دموع النّدم من عيني صديقه القلم الطّويل ، وما كان منه
إلّا أن تقدّم من المبراة لتبريه ، وليكسر حاجز صمته وسلبيّته بعد أن علم
أن من أراد أن يتعلّم لا بدّ أن يتألم.


الحكمة والمجد لا تأتيان بمفردها يجب ان تبذل كل جهد للحصول عليها.

Share this post


Link to post
Share on other sites
اممممممم..
من أراد أن يتعلم لابد أن يتألم.


بجد تسلم على الموضوع.. تصفيق  تصفيق 


في أمان الله.

Share this post


Link to post
Share on other sites
ما هذه القصه الرائعه استاذنا واخونا العزيز لقد اثرت فينا روح المثابره من اجل العلم والتعلم بارك الله فيك

 lower  lower  lower  lower 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...

Important Information

We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue.